الرئيسية التحكم
العودة   أنساق > الأدب العربي
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

الأدب العربي مقالات مختارة في الأدب والنقد ..

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-25-2008, 02:27 AM   #81
خالد العركي
أديب سعودي
 
رقم العضوية : 63
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 851
افتراضي

حامل الحرب والديات عن القو
م وثقل الـديون والأعـوازِ
كيف لا يشتكي وكيف تشكـوا
وبه لا بمن شكاها المرازي

أي العجب منه كيف لا يشتكي ثقل ما يحمل والعجب ممن يشكو رزيةً كيف يشكوها وهو حاملها عنه.
أيها الواسع الفناء وما في
ه مبيتٌ لمالكَ المجتازِ

يقول مالك مجتاز بك وغير مقيم عندك وليس له عندك مكان يبيت فيه وإن كان فناءك واسعا.
بك أضحى شبا السنة عنـدي
كشبا أسوق الجراد النوازي

شبا الأسنة حدها يقول لما أعتصمت بك لم تعمل فيّ شبا الأسنة وصارت عندي كسوق الجراد من قلة مبالاتي بها والنوازي من قولك نزا الجراد ينزو إذا وثب.
وأنثنى عني الرديني حـتـى
دار دور الحروف في هوازِ

يقول انعطف عني الرمح والتوى على نفسه التواء الحروف المدورة في هواز كالهاء والواو والزاي والألف زائدة ولو امكنه أن يقول هوز كان احسن والعرب تنطق بهذه الكلمات على غير ما وضعت كما قال أبو حنش في البرامكة، أبو جادهم بذل الندى يلهمونه، ومعجمهم بالسوط ضرب الفوراس، وقال آخر، تعلمت باجاداً وآل مرامرٍ، وإنما هو ابجد والجيد في تعطف الرماح قول أبي العلا المعريّ، وتعطفت لعب الصلال رماحهم، فالزج عند اللهذم الرعافِ،
وبآباءك الـكـرام الـتـأسـي
والتسلي عمن مضى والتعازي

أي إنما يتعزى ويتأسى عمن مضى منا بذكر آبائك الكرام فإذا ذكرنا فقدهم هان علينا فقد من بعدهم.

تركوا الأرض بعد ما ذللوها
ومشت تحتهم بلا مهمازِ


يقول ماتوا بعد أن ملكوا الأرض واطاعتهم طاعة الدابة الذلول التي تمشي بغير مهمازٍ وهي حديدةٌ تكون مع النخاسين تنخس بها الدواب لتسرع في العدو.
واطاعتهم الجيوش وهيبوا
فكلام الورى لهم كالنحازِ

أي كانوا مطاعين في جيوشهم ومهيبين والنحاز شبه السعال يأخذ في الصدور قال ابن جنى أي لم يعبأوا بكلام أحد لما صاروا إلى هذه الحالة وأجود من هذا أن يقال السعال يرقق الصوت والمعنى لهيبتهم كانوا لا يرفعون الصوت بين أيديهم.
وهجان على هجـان تـأيي
ك عديد الحبوب في الأقوازِ

رواه ابن جنى تأتتك وقال تأتتك قصدتك وأنشد الأعشى، إذا ما تأتي يريد القيام، تهادى كما قد رأيت البهيرا، قال ابن فورجة تأتي تفعل من الإتيان والأتى وهو يتضمن معنى القصد إلا أنه مقصور على قولهم تأتيك لهذا الأمر إذا احسنت الصنع فيه وهو من التلطف في الفعل يقال فلان لا يتاتى لهذا الأمر أي لا يطوع لفعله فإما معدي إلى مفعول بمعنى صريح القصد فلا أراه سمع والذي في بيت الأعشى ليس بمتعد والذي في شعر أبي الطيب روى عنه عل كل لسان تأييك وهذه لفظة تستعمل للقصد الصريح ومنه قوله، الحصن أدنى لو تأييته، قال ابن دريد تأياه بالسلام تعمده به قال الشاعر، فتأيا بطرير مرهفٍ، جفرة الجنبين منه فشعل، فإذا لم تعد فقلت تأييت فمعناه تحبست يقال تأيا فلا بالمكان تقية إذا اقام ولي في هذا الأمر تاية أي نظر ومعنى البيت رب رجال خالصي النسب على نوق كريمة قصدوك في كثرة عدد حبوب الرمل يعني من جيشه واوليائه والقوز من الرمل المستدير شبه الرابية.
صفها السير في العراء فكانت
فوق مثل الملاء مثل الطرازِ

العراء الأرض الواسعة شبه استواء الإبل على سعة الفضاء بطراز على ملأة ولا سيما إن كان هناك سراب كان التشبيه أوقع لبياضه وهكذا سير الإبل إذا وقعت في نشاطٍ وكانت كلها كراما استقامت في السير فلم تتقدم واحدة على أخرى كما قال أبو نواس، تذر المطيَّ وراءها فكأنها، صف تقدمهن وهي إمام، والطراز فارسيّ معرب.
وحكى في اللحوم فعلك في الوف
ر فأودى بالعنتريس الكـنـاز

الوفر المال الكثير والعنتريس الناقة الشديدة والكناز الكتنزة اللحم يقول حكى السير في اذهاب لحوم هذه الإبل جودك في اهلاك المال حين أهلك الناقة الشديدة.
كلما جادت الظنون بوعـدٍ
عنك جادت يداك بالإنجاز

أي كلما ظن انسان أنك تعطيه شيئا فوعدته ظنونه عنك وعدا انجزت أنت ذلك الوعد.
ملك منشد القـريض لـديه
وأضع الثوب في يدي بزازِ

ويروى وضع الثوب والمعنى أنه عارف بالشعر معرفة البزاز بالثوب
ولنا القول وهو أدرى بـفـح
واه وأهدى فيه إلى الإعجاز

أي ينسب القول إلينا وهو أعلم بمعناه وأولى منا أن يأتي في القول بالمعجز
ومن الناس من يجوز عليه
شعراء كأنها الخازبـاز

الخازباز حكاية صوت الذباب ثم يسمى الذباب أيضا بهذا الأسم ومنه قول ابن احمر، وجن الخازباز به جنونا، يقول من الناس من لا يعرف الشعر فيجوز عليه شعراء كأنهم الذباب في هذيانهم.
ويرى أنه البـصـير بـهـذا
وهو في العمى ضائع العكازِ

أي يظن أنه بصير بالشعر وهو كالأعمى الذي ضاع عصاه فهو لا يهتدي للطريق يقول هو في جملة العميان ضائع العكاز.
كل شعرٍ نظير قـائلـه فـي
ك وعقل المجيز مثل المجازِ

لا شك أن كل شعر نظير قائله فإن العالم بالشعر شعره يكون على حسب علمه وكذلك من دونه ويروي قائله منك والخطاب للشاعر يقول إذا مدحت أحدا فقبل شعرك فهو نظيره يعني أن العالم بالشعر لا يقبل إلا الجيد والجاهل به يقبل الردى وعقل الممدوح المجيز مثل عقل المادح المجاز وتقدير الكلام مثل عقل المجاز فحذف المضاف والمجيز الممدوح الذي يعطى الجائزة والمجاز الشاعر.
وقال يهجو قوماً
أماتكم من قبل موتكم الجهل
وجركم من خفةٍ بكم النمل

يقول أماتكم الجهل قبل أن تموتوا أي أنتم موتي من جهلكم وإن كنتم احياء ولا وزن لكم ولا قدر فلخفة وزنكم تقدر النمل على جركم والسفيه الخفيف العقل يوصف بخفة الوزن كما أن الحكيم الرزين يوصف بثقل الوزن.
وليد أبي الطيب الكلب مـا لـكـم
فطنتم إلى الدعوى وليس لكم عقلُ

وليد ها هنا تصغير ولد وهو بمعنى الجماعة والكلب صفة أبي الطيب والدعوى الإدعاء وهو الانتساب يقول لا عقل لكم تعقلون به شيئا فكيف عقلتم الإدعاء في نسب لستم في ذلك النسب.
ولو ضربتكم منجنيقي وأصلكم
قويٌّ لهدتكم فكيف ولا أصل

المنجنيق مؤنث يريد بها هجاءه يقول لو ضربتكم بهجاءي وأصلكم قويّ لكسركم وأبادكم فكيف ولا أصل لكم يعرف.
ولو كنتم ممـن يدبـر أمـره
لما كنتم نسل الذي ما له نسلُ

أي لو كنتم عقلاء لما انتسبتم إلى من يعرف أنه لا نسل له ولا عقب أي قد ظهرت دعواكم بهذا الإنتساب.
وقال يمدح الحسين بن عليّ الهمداني
لقد حازني وجد بمن حازه بعد
فيا ليتني بعدٌ ويا ليته وجـدُ

يقول لقد ضمني واشتمل عليّ وجدٌ بمن ضمه البعد وقاربه ثم قال لي ليتني بعد لأحوزه فأكون معه ويا ليته وجد ليحوزني ويتصل بي.
أسر بتجديد الهوى ذكر ما مضـى
وإن كان لا يبقى له الحجر الصلدُ

يقول أسر بأن يجدد لي الوى ذكر شيء قد مضى من أيام وصل الأحبة ولذة التواصل وإن كان الحجر الشديد لا يبقى له تأسفا عليه وحنينا إليه.
سهادٌ أتانا منك في العين عندنا
رقاد وقلام رعى سربكم وردُ

السرب المال الراعي والسرب القطيع يقول السهاد إذا كان لأجلكم رقاد في الطيب والقلام على خبث ريحه إذا رعته أبلكم وردٌ.
ممثلةٌ حتى كـأن لـم تـفـارقـي
وحتى كأن اليأس من وصلك الوعدُ

أي أنت مصورة في خاطري وفكري حتى كأنك حاضرة عندي لم تفارقيني وحتى كان يأسي من وصلك وعد بالوصال.
وحتى تكادي تمسحين مدامعـي
ويعبق في ثوبي من ريحك الندُّ

يقول يكاد قرب صورتك يمسح مدامعي الجارية على خدي ويلزم ثوبي رائحتك الطيبة يريد أن قوة فكره تجعلها موجودة في ناظره وخاطره فتشمه رائحتها وتلزمها ثوبه ومن نصب يعبق كان عظفا على تكادي ومن رفع كان عطفا علي تمسحين.
إذا غدرت حسناء أوفت بعهدهـا
ومن عهدها أن لا يدوم لها عهدُ

المرأة الحسناء إذا غدرت وخانت في المودة فقد وفت بالعهد لأن عهدها أنها لا تبقى على العهد فإذن وفاءها غدرٌ.
وإن عشقت كانـت أشـد صـبـابةً
وإن فركت فأذهب فما فركها قصد

يقول إذا عشقت المرأة كان عشقها أشد من عشق الرجال لأنهن أرق طبعا وأقل صبرا وإذا ابغضت جاوزت الحد أيضا في البغض ولم يكن ذلك قصدا وقوله فاذهب حشو أتى به لإتمام الوزن ومعناه لا تطمع ف يحبها إذا فركت واذهب لشأنك وإن شئت قلت فإذهب في تلافي ذلك الفرك والأول الظاهر.
وإن حقدت لم يبق في قلبها رضًى
وإن رضيت لم يبق في قلبها حقد

أي هي مبالغة في كلتى حالتيها في الحقد والرضى.
كذلك أخلاق الـنـسـاء وربـمـا
يضل بها الهادي ويخفى بها الرشد

يريد اخلاقهن كما ذكرته والذي يهدي غيره ربما يضل بهن ويخفى عليه بها الرشد حتى يبتلي بهن والكناية في بها تعود إلى الأخلاق لان ضلال الهادي بأخلاقهن إذا اغتر بشدة صبابتهن ويخفى عليه الرشد أيضا بأخلاقهن.
ولكن حبا خامر القلب في الصبي
يزيد على مر الزمانِ ويشـتـدُّ

هذا كالأعتذار من حبهن بعد ما ذكر من غدرهن وماسوي اخلاقهن واستدرك على نفسه بأنه لا يقدر على مفارقة هوى نشأ عليه طفلا فهو يزداد على مرور الزمان شدةً.
سقى ابن عليٍّ كل مزنٍ سقتكم
مكافأة يغدو إليها كما تغـدو

المزن جمع مزنة يقول سقى الممدوح كل سحاب سقاكم مكافأة له على ما فعل من سقيكم فهو يغدو إليها بالسقيا كما كانت تغدو إليكم جعل الممدوح يسقي السحاب لأنه أكثر ندى.
لتروي كما تروى بلاداً سكنتهـا
وينبت فيها فوقك الفخر والمجدُ

أي لتروي السحاب كما ترويكم وينبت فوقك الفخر والمجد لأن عطاياه تورث المجد والشرف فيشرب السحاب بما ينال من جدواه فيكون الفخر والمجد نابتين فيها لما شربت من سقياه
بمن تشخص الأبصار يوم ركـوبـه
ويخرق من زحمٍ على الرجل البردُ

الباء متعلقة بتروي يقول لتروى سحابكم بهذا الممدوح وإن شئت قلت ينبت به الفخر والتقدير بجوده أو بسببه ومعنى البيت أن الناس يزدحمون يوم ركوبه للنظر إليه لجلالة قدره والتعجب من حسنه.
وتلقى وما تدري البنان سلاحها
لكثرة إيماء إلـيه إذا يبـدو

أي لشغلهم بالنظر إليه والإيماء نحوه يلقون ما في ايديهم ولا يشعرون به وكأن هذا مقتبس من قوله تعالى فلما رأينه أكبرنه وقطعن أيديهن.
ضروب لهام الضاربي الهام في الوغى
خفيف إذا ما أثقل الفرس الـلـبـدُ

يقول هو خفيف لحذقه بالفروسية أو خفيف مسرعٌ إلى الحرب إذا بلغ الفرس من الجهد ما يثقل عليه لبده.
بصير بأخذ الحمد في كل موضعٍ
ولو خبأته بين أنيابهـا الأسـدُ

يقول يتوصل إلى احراز الحمد باحسانه وإن كان يتعذر الوصول إليه والمعنى لو لاح له الحمد في فك الأسد لتوصل إليه.
بتأميله يغني الفتى قبل نيلـهِ
وبالذعر من قبل المهند ينقدَّ

يقول إذا أمله الفتى صار غنيا قبل أن يأخذ عطاياه ومعنى غناه أنه ينفق ما يملكه ثقة بالخلف من عنده إذ كان يأمل عطاءه فيعيش عيش الأغنياء وإذا خافه تقطع خوفا منه قبل ان يقتله بسيفه.
وسيفي لأنت السيف لا ما تسـلـه
لضربٍ ومما السيف منه لك الغمدُ

اقسم بسيفه تعظيما له على أن السيف في الحقيقة الممدوح لا ما يسله ليضرب به لأنه أمضى منه في الأمور ولأن مضاء السيف بفعله ثم قال وغمدك من الحديد الذي منه السيف يعني درعه والمعنى إذا لبست الدرع كنت فيه كالسيف وكان لك كالغمد.
ورمحي لأنت الرمح لا ما تبلـه
نجيعا ولولا القدح لم يثقب الزندُ

أي لولا أنت لم يمض الرمح كما أنه لولا القدح لم يضيء الزند لأن النار إنما تستخرج بالقدح والعرب قد تقسم بالسيف والرمح كما روي عن هجرس بن كليب أنه قال أما وسيفي وغراريه ورمحي وزجيه وفرسي وأذنيه لا يترك الرجل قاتل أبيه ينظر إليه ثم حمل إليه فقتله ورواء الأستاذ أبو بكر يثقب أي يضيء يقال ثقبت النار تثقب ثقوبا إذا اضاءت وغيره يرويه لم يثقب الزند وهو أجود لأن الثقوب لازم والإثقاب متعدٍ والثقوب فعل النار والاثقاب فعل الزند.
من القاسمين الشكر بيني وبينهم
لأنهم يسدى إليهم بأن يسـدوا

يقول هو من الآباء القاسمين ومن قال من الرجال القاسمين أثبت للممدوح أمثالا يفعلون فعله والمعنى أنهم يشكرونني على الأخذ والقبول كما اشكرهم على الانعام لانهم يبرون بأن يبروا فيوخذ برهم ويقال أسدى إليه إذا أنعم عليه يقول ينعم عليهم بإنعامهم كما قال زهير، كأنك تعطيه الذي أنت سائله،
فشكري لهم شكران شكرٌ على الندى
وشكر على الشكر الذي وهبوا بعدُ

جعل الشكر الذي شكروه على أخذ نوالهم هبةً ثانية منهم له ولفظ الهبة في الشكر ههنا متسحسن وزيادة في المعنى والصنعة ومثله الخريمي، كان عليه الشكر في كل نعمةٍ، يقلدنيها باديا ويعيدها، ومثله لأبي الطيب، إذا سألوا شكرتهم عليه،
صيام بأبواب القـبـاب جـيادهـم
وأشخاصها في قلب خائفهم تعدوا

صيام واقفة من قولهم صام الفرس إذا وقف يقول خيلهم قائمة عندهم وهي كأنها تعدو في قلوب اعدائهم لشدة خوفهم والمعنى أنهم مخوفون وإن لم يقصدوا أحدا
وأنفسهم مبـذولة لـوفـودهـم
وأموالهم في دار من لم يفد وفدُ

أي أنهم غير مجوبين عمن يقصدهم من الوفود واموالهم ترد على من لم يأتهم لأنهم يبعثونها إليهم.
كأن عطيات الحسين عساكـر
ففيها العبدي والمطهمة الجردُ

العبدي مما يجمع عليه العبد يقول أن فيما يعطيه عبيدا وخيلا حسانا فكان عطاءه عساكر
أرى القمر ابن الشمس قد لبس العلي
رويدك حتى يلبس الشعر الـخـد

جعله قمرا وأباه شمسا يريد رفعتهما وشهرتهما يقول قد لبس العلي ثوبا ثم قال له تلبث وتمهل حتى تبلغ الرجولية.
وغال فضول الدرع من جنباتها
على بدنٍ قد القناة لـه قـدُّ

غالها أي ذهب بها أي رفعها من الأرض يقول قد استوفى بقده طول الدرع من جميع جوانبها وفيه اشارة إلى أنه طويل القامة وليس بأقعس ولا أحدب لأنهما لا يرفعانها من جميع الجوانب.
وباشر ابكار المكارم أمرداً
وكان ندا آباؤه وهم مرد

يقول استعمل المكارم وتخلق بها في حال مرودته وكذلك آباؤه كانوا يفعلون ذلك قبل التحائهم.
مدحت أباه قبـلـه فـشـفـى يدي
من العدم من تشفى به الأعين الرمدُ

جعل العدم كالداء الذي يطلب منه الشفاء وجعلال الممدوح يشفي الأعين الرمد بحسنه وجماله كما قال ابن الرومي، يا رمد العين قم قبالته، فداو باللحظ نحوه رمدك،
حباني بأثمان السوابق دونهـا
مخافة سيري أنها للنوى جندُ

أي اعطاني الدراهم والدنانير التي تكون اثمان الخيل السوابق ولم يعطني الخيل مخافة أن أسير عليها فافارقه لأن الخيل بجريها تعين الرجل على السفر والبعد فهي من اسباب الفراق وأعوانه.
وشهوة عود إن جود يمينه
ثناء ثناءٌ والجواد بها فردُ

شهوة معطوفة على مخافة أي وشهوة معاودةٍ منه للبر أي إشتهى أن يعود لي في العطاء لن جوده مثنى وإن كان هو فرداً لا نظير له والضمير في بهاء للأثمان أو لقوله ثناء ثناءٌ لأنها جملة.

( 80 )







خالد العركي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-28-2008, 09:06 PM   #82
خالد العركي
أديب سعودي
 
رقم العضوية : 63
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 851
افتراضي

فلا زلت ألقي الحاسدين بمثلهـا
وفي يدهم غيظ وفي يدي الرفدُ

بمثلها بمثل عطاياه وهي مذكورة في قوله ثناء ثناءٌ واوقع الواحد موقع الجمع في قوله وفي يدهم غيظ.
وعندي قباطي الهمام ومـالـه
وعندهم مما ظفرت به الجحدُ

القباطي ثياب بيض تحمل من مصر واحدها قبطية ومنه قول زهير، كما دنس القبطية الودك، قوله وعندهم مما ظفرت به الجحد قال ابن جنى هذا دعاء عليهم بأن لا يزرقوا شيئا حتى إذا قيل لهم هل عندكم خير أو بر من هذا الممدوح قالوا لا فذلك هو الجحد وليس كما قال بل هذا تمحل والمعنى أنهم يجحدون وينكرون ما أعطانيه يقولون لم يعطه ولم ينل جميع ما يدعى أي فلا زال الأمر على هذا آخذ وهم يقولون لم يأخذ.
يرومون شأوى في الـكـلام وإنـمـا
يحاكي الفتى في ما خلا المنطق القردُ

يقول هؤلاء المتشاعرون يتكلفون أن يبلغوا غايتي في الشعر فلا يقدرون كالقرد الذي يحكي ابن آدم في أفعاله ما خلا المنطق فإنه لا يقدر أن يحكيه في ذلك كذلك هؤلاء هم قرود لا يمكنهم أن يتكلموا بمثل كلامي.
فهم في جموع لا يراها ابـن دأيةٍ
وهم في ضجيجٍ لا يحس به الخلد

ابن دأية هو الغراب يقع على دأية البعير الدبر فينقرها ومنه قول الشاعر، إن ابن دأيةَ بالفراق لمولعٌ، وبما كرهت لدائمُ التنعاب، والعرب تصفه بحدة النظر والخلد جنس من الفار أعمى موصوف بحدة السمع يقول جموعهم قليلة لا يبصرها الغراب مع حدة بصره ولا يسمعها الفار مع حدة سمعه يعني أنهم لقلتهم وحقارتهم كلا شيءٍ.
ومني استفاد الناس كـل غـريبةٍ
فجازوا بترك الذم إن لم يكن حمدُ

قال ابن جنى قوله فجاوزاو كما تقول هذا الدرهم يجوز على خبث نقده أي يتسمح به أي فغايتهم أن لايذموا فأما أن يحمدوا فلا قال أبو الفضل العروضي قضيت العجب ممن يخفى عليه هذا ثم يدعي أنه أحكم سماع تفسير شعره منه وإنما يقول الناس مني استفادوا كل شعرٍ غريبٍ وكلامٍ بارعٍ ثم رجع إلى الخطاب فقال فجازوني على فوائدي بترك الذم إن لم تحمدوني عليها قال ابن فورجة كذا يتحمل للمحال من كل محفاره عن انباط الصحيح وما يصنع بهذا البيت على حسنه وكونه مثلا سائرا إذا كان تفسيره ما قد زعم ولقد تعجبت من مثل فضله أن سقط به على مثل هذه الرذيلة وإنما قوله فجازوا أمر من المجازاة يقول مني استفدتم كل غريبة فإن لم تحمدوني عليها فجازوني بترك المذمة.
وجدت عليا وابنـه خـير قـومـهِ
وهم خير قومٍ واستوى الحر والعبدُ

عليٌّ أبو الممدوح وابنه الحسين يقول هما خير قوم عليّ الذي ينتسب إليهم وهم خير قوم من الناس ثم بعد هؤلاء يستوي الأحرار والعبيد فلا يكون لأحد على غيره فضل وهذا كقول أبي تمام، متواطئو عقبيك في طلب العلا، والمجد ثمت تستوي الأقدام، وكقول البحتري، جزت العلي سبقا وصلى ثانيا، ثم استوت من بعده الأقدام، وكرر أبو الطيب هذا المعنى فقال، حتى يشار إليك ذا مولاهم، البيت.
وأصبح شعري منهما في مكانـهِ
وفي عنق الحسناء يستحسن العقدُ

أي في المكان الذي ينبغي أن يكون فيه لأنهما أهل أن يمدحا به فزاد حسنه كما أن العقد إذا حصل في عنق الحسناء ازاداد حسنه وهذا كقوله أيضا،
وقد أطال ثناءي طول لابسه
إن الثناء على التنبال تنبالُ
وقال يمدح أبا محمد الحسن بن عبد الله بن طغج.
أنا لائمي إن كنتُ وقت اللوائمِ
علمت بما بي بين تلك المعالمِ

يعني بالمعالم ديار الاحبة وهي حيث ظهرت علامات النازلين به من آثار النار والدواب والخيام وحين وقف عليها اصابه من الدهش والوجد لفرقتهم ما اذهب عقله حتى لم يشعر بما يجري عليه من الجزع والبكاء يقول إن كنت حين تلومني اللوائم على فرط جزعي علمت ما بي وما الذي دهاني هناك فأنا لائمي أي قد لمت نفسي في قصور محبتي لأن ثبات علمي وعقلي معي في ديارهم بعد ارتحالهم دليل على أن هواي قاصر ويجوز أن يكون المعنى أنا لائمي في الخسر والنقصان أو في السلوان إن علمت ما يجري عليّ وهذا اختيار ابن جنى لأنه قال هذا كقولك أنا مثلكإن فعلت كذا قال ونظيره قوله، عيون رواحلي إن حرتُ عيني، وكل بغام رازحةٍ بغامي.
ولكنني مما شدهت مـتـيمٌ
كسالٍ وقلبي بائح مثل كاتمِ

شده الرجل فهو مشدوه إذا تحير والمعنى ولكنني متيم كسالٍ مما ذهلت أي افرط ذهولي حتى كأني ذهلت عن الهوى فصرت كالسالي وقلبي بائح يبوح بما فيه من الوجد وهو مع ذلك كالكاتم لأنه لم يقصد البوح.
وقفنا كأنا كل وجد قلوبـنـا
تمكن من أذوادنا في القوائم

أي أطلنا الوقوف هناك فكان ما في قلوبنا من الحيرة والوجد كان في قوائم إبلنا لأنها وقفت فلم تبرح.
ودسنا بأخفاف المطي ترابهـا
فلا زلت استشفي بلثم المناسمِ

المنسم للخف بمنزلة السنبك للحافر يقول الثم مناسم أبلى اطلب بذلك شفاء ما بي لأنها وطئت تراب منازلهم.
ديار اللواتي دارهن عـزيزةٌ
بطول القنا يحفظن لا بالتمائمِ

أي ديارهن منيعةٌ لا يتوصل إليها وهن يحفظن بالرماح لا بالتعاويذ.
حسان التثني ينقش الوشى مثله
إذا مسن في اجسامهن النواعمِ

أي لنعمة جلودهن يؤثر الوشي فيها مثل نقوشه إذا مشين متبختراتٍ كما قال السريّ، رقت عن الوشي نعمة فإذا، صافح منها الجسوم وشاها،
ويبسمن عن جر تقلدن مثلـه
كأن التراقي وشحت بالمباسمِ

يريد أن ثغورهن في الصفاء وحسن النظم كالدر الذي تقلدنه فكان تراقيهن حليت بثورهن.
فما لي وللدنيا طلابي نجومـهـا
ومسعاي منها في شدوق الأراقم

لم يقل أحد في تفسير هذا البيت ما يعتمج أو يساوي الحكاية لأن جميع ما قيل في هذا البيت من المعنى لا يوافقه اللفظ والذي عندي فيه أنه يشكو الدنيا يقول ما لي ولها اطلب معاليها وأنا مرتبك في نوائبها وخطوبها يعني أن الدنيا عكست عليه الأمر هو يطلب المعالي بنجوم الدنيا عما فيها من الشرف والذكر وبشدوق الأراقم عن الخطوب المهلكة والنوائب المفظعة وهذا ظاهر صحيح بحمد الله تعالى.
من الحلم أن تستعمل الجهل دونـهُ
إذا اتسعت في الحلم طرق المظالمِ

أي إذا كان حلمك داعيا إلى ظلمك فإن من الحلم أن تجهل والمظالم جمع المظلمة وهي الظلم.
وأن ترد الماء الذي شطـره دمٌ
فتسقي إذا لم يسق من لم يزاحمِ

أي الماء الذي كثر القتل عليه حتى امتزج بدم المقتولين عليه والمعنى أن تزاحم على الأمر المتنافس فيه
ومن عرف الأيام معرفتي بـهـا
وبالناس روى رمحه غير راحمِ
فليس بمرحومٍ إذا ظـفـروا بـه
ولا في الردى الجاري عليهم بآثمِ
إذا صلتُ لم أترك مصالا لفاتـكٍ
وإن قلت لم أترك مقالا لعـالـمِ

يريد أنه في غاية الشجاعة والعمل وإذا صال كفى غيره الصول وإن قال كفى غيره القول.
وإلا فخانتني القوافي وعاقـنـي
عن ابن عبيد الله ضعف العزائمِ

أي أن كنت كاذبا فيما قلت فلا وفت لي القوافي حتى أعجز عن نظمها وضعفت عزيمتي في قصد الممدوح حتى يعوقني عنه ضعف عزمي يعني أنه إذا قعد عنه ولم يأته لم يصل إلى المطلوب.
عن المقتني بذل التـلاد تـلاده
ومجتنب البخل اجتناب المحارمِ

أي عن الذي يدخر البذل مالا فيقوم بذل ماله مقام ما يقتنيه يعني أنه يلازم البذل ملازمة المال المقتنى.
تمنى أعاديه محل عفاتـه
وتحسد كفيه ثقال الغمائمِ

يعني أن عفاته يغيرون على أمواله وهذا اقصى ما يتمناه اعاديه ويجوز أن يريد أن عفاته في أمان من نوائب الزمان وتمنى العداة هذا والغمام الثقيل بالماء يحسد كفه لأنها اندى منه.
ولا يتلقى الحرب إلا بمهجةٍ
معظمةٍ مذخورةٍ للعظائمِ

أي لا يستقبل الحرب إلا بمجة مرفوعة عن الدنايا لا تسف لأمرٍ دني وهي مدخرةٌ لكفاية الأمور العظيمة التي لا تكفي إلا بمثله ومهجته نفسه لأن نفسه لا تقوم دونها.
وذي لجبٍ لا ذو الجناح أمامه
بناجٍ ولا الوحش المثار بسالمِ

يعني وبجيش ذي لجب قال ابن جنى يقول الجيش يصيد الوحش والعقبان فوقه تسايره فتخطف الطير أمامه قال ابن فورجة صيد الطير بالنبل والسهام مستمرٌّ معتادٌ فلم ينسبه إلى العقبان ولا مدح في ذلك من فعلها فإنها تصيد الطير وإن لم تصحب جيش الممدوح قال والمعنى عندي أن هذا الجيش جيش الملوك تصحبه الفهود والبزاة والكلاب فلا الطائر يسلم منه ولا الوحش قال ونكت بقوله المثار فإن الجيش الكثير يثير ما كمن من الوحوش لأجل ذلك قال مالك بن الريث، بجيشٍ لهامٍ يشغل الأرض جمعه، على الطير حتى ما يجدن منازلا،
تمر عليه الشمس وهي ضعيفةٌ
تطالعه من بين ريش القشاعمِ

ضعيفة بالعقبان أو بالغبار أو بضوء الأسلحة ولا يقع ضوءها عليه إلا من خلال رئيس النسور وهو قوله
إذا ضوءها لاقى من الطير فرجةً
تدور فوق البيضِ مثل الدراهمِ

شبه ما يتساقط من الضوء في فرج أجنحة الطير بالدراهم وشبهه في موضعٍ آخر بالدنانير وهو قوله، وألقى الشرق منها في ثيابي، دنانيرا تفر من البنانِ،
ويخفى عليك الرعد والبرق فوقه
من اللمع في حافاتهِ والهماهمِ

أي لكثرة ما في ذلك الجيش من بريق الأسلحة ولمعانها يخفى عليك البرق فلا تعرفه فكذلك الرعد لكثرة ما فيه من الأصوات.
أرى دون ما بين الفرات وبـرقةٍ
ضربا يمشي الخيل فوق الجماجمِ

يقول أرى في هذا الموضع مضاربةً بالسيف يكثر فيها قطع الرؤوس حتى تطأها الخيل فتمشي فوق الجماجم
وطعن غطاريفٍ كأن أكفـهـم
عرفن الردينيات قبل المعاصمِ
الغطريف السيد الكريم يقول أنهم لحذقهم بالطعان كأنهم عرفوا الرماح قبل ما تشد على سواعدهم في طفولتهم.
حمته على الأعداء من كل جانـبٍ
سيوف بني طغج بن جفِّ القماقمِ

أي جعلت سيوفهم هذا المكاان حمًى على الأعداء فلا يحومون حوله وترك صرف طغج وجف وذلك يجوز عند الكوفيين وعند البصريين إذا سمي باعجميٍّ ثلاثيٍّ انصرف نحو هودٍ ولوط ونوح والأجود أن يكسرهما جميعا ويحذف التنوين منهما لالتقاء الساكنين كما يقال حاتم الطاءي وهاب المئي وهو كثير في الشعر والكلام ومنه قراءةً من قرأ عزير بن الله بغير تنوين وهذا احسن من تلك الصرف فيهما وهو طغج بضم الغين ولكنه غير لأن العرب إذا نطقت بالأعجمية اجترأت على تغييرها كيف شاءت.
هم المحسنون الكر في حومة الوغى
وأحسن منه كرهم في المـكـارم

يريد أنهم يكرون في الحرب على اعدائهم كذلك يعودون في المكارم فيضعفونها ولا يقصرون في الأمرين على مرة واحدة.
وهم يحسنون العفو عن كل مذنبٍ
ويحتملون الغرم عن كل غارمِ
حييون إلا أنهم فـي نـزالـهـم
أقل حياء من شفار الصـوارمِ

يعني أنهم لا حياء عندهم في الحرب فهم فيها صفاق الوجوه لا يلينون لأقرانهم.
ولولا احتقار الأسد شبهتـهـا بـهـم
ولكنها مـعـدودةٌ فـي الـبـهـائم
سرى النوم عني في سراي إلى الـذي
صنائعه تـسـري إلـى كـل نـائم
إلى مطلق الأسرى ومختوم الـعـدي
ومشكى ذوي الشكوى ورغم المراغم

يعني أنه يمكن على الاسرى فيطلقهم من الإسار ويختطف الأعداء في الحرب بسيوفه واسنته ويزيل شكوى ذويها بالإحسان إليهم.
كريم نفضت الناس لما بلغته
كأنهم ما جف من زاد قادمِ

يقول نفضت الناس لما بلغته نفض القادم حثالة زاده لاستغنائه عنها بعد القدوم وكذلك انا استغنيت به عن غيره.
وكاد سروري لا يفي بندامـتـي
على تركهِ في عمري المتقادمِ
وفارقت شر الأرض أهلا وتربةً
بها علويٌّ جده غـير هـاشـمِ
بلى الله حساد الأمير بحـلـمـه
وأجلسه منهم مكان العـمـائمِ

يقول ابتلاهم الله بحلمه حتى لا يقتلهم ورفعه فوقهم حتى يكون منهم مكان عمائمهم ثم ذكر تمام المعنى فقال:
فإن لهم في سرعة المـوت راحةً
وإن لهم في العيش حز الغلاصمِ
كأنك ما جاودت من بـان جـوده
عليك ولا قاتلت من لم تـقـاومِ

هذا تعريض بالذين يبارون الممدوح في الجود والشجاعة من حساده يقول أيها الإنسان الذي تباريه في الجود ويظهر عليك جوده كأنك ما جاودته لأن الفضل والغلبة له عليك وكأنك لم تقاتل من لم تقاومه في الحرب لأن من غلبك في الحرب لم ينفعك محاربتك إياه والمعنى أن مفاخرتهم إياه لا تنفعهم إذا كانت الغلبة له.
وسأله أبو محمد الشرب فامتنع فقال له بحقي عليك
سقاني الخمر قولك لي بحقي
وود لم تشبه لـي بـمـذق
يميناً لو حلفت وأنـت تـأتـي
على قتلي بها لضربت عنقي

وروى ابن جنى وأنت ناء أي وإن كنت بعيداً وحلفت حلفا تريد به قتلي لفعلت ذلك ثم أخذ الكاس وقال
حييت من قسمٍ وأفدى المقسما
أمسى الأنام له مجلا معظما
وإذا طلبت رضا الأمير بشربها
وأخذتها فلقد تركت الأحرما

يقول شربها حرام وعصيانك حرام وأنا تركت عصيانك فإنه احرم من شرب الخمر وغنى مغنٍّ فقال يخاطب أبا محمد
ما ذا يقـول الـذي يغـنـي
يا خير من تحت ذي السماء
شغلت قلبي بلحـظ عـينـي
إليك عن حسن ذا الغـنـاءِ

وعرض عليه سيفا فاشار به إلى بعض من حضر فقال
أرى مرهفا مدهش الصيقلين
وبابة كـلِّ غـلامٍ عـتـا

يريد سيفا رققت شفرتاه يدهش الصيقل لجوهره وهو آلة كل طاغٍ عاتٍ
أتأذن لي ولك السابقاتُ
أجربه لك في ذا الفتى

يريد ولك الأيادي السابقة وأراد الأنصراف فقال
يقاتلني علـيك الـلـيل جـدا
ومنصرفي له أمضى السلاحِ

الليل يقول انصرف وهو يميل إلى الأمير وإلى مجلسه ويعصيه فقد حصل التنازع فجعل ذلك قتالا ثم قال وإذا انصرفت فقد اعنته على نفسي ويجوز أن يكون المعنى إن الليل برده ندماءه وتفريقه جلساءه يتوسل إلى الخلو به فانصرافي امضى سلاح له واعون على مراده
لأني كلما فارقت طرفي
بعيد بين جفني والصباح

هذا البيت تعليل لقوله ومنصرفي له أمضى السلاح لاني كلما لم أرك طال ليلى فيعد ما بين جفني والصباح لسهري شوقا إلى لقائك ولو قال بين عيني والصباح كان اظهر لأن الصبح إنما يرى بالعين لا بالجفن واخرج بين عن الظرفية ورفعه بفعله وهو معنى بعيد ومثله قول الآخر، كان رماحهم أشطان بئرٍ، بعيدٌ بين جانبها جرورِ.
وسايره وهو لا يدري أين يريد به فلما دخل كفرديس قال
وزيارةٍ عن غـير مـوعـد
كالغمض في الجفن المسهد

أي اتفقت لنا زيارة هذه القرية بغتةً فكانت لطيبها كالنوم في الجفن الساهد
معجت بنا فيها الـجـيا
د مع الأمير أبي محمد

المعج ضرب من السير لين سهل يقال معجت الإبل والريح إذا هبت هبوبا لينا ومنه قول الشاعر، يصل الشد بشدٍ فإذا، ونت الخيل من الشد معج،
حتى دخـلـنـا جـنةً
لو أن ساكنها مخلـد
خضراء حمراء الترا
ب كأنها في خد أغيد

شبه خضرة نباتها على حمرة ترابها بخضرة الشارب على الخد والمورد والغيد لا ينبيءُ عن الحمرة لكنه أراد أغيد مورد الخد حين شبه الخضرة على الحمرة بما في خده كما قال، كأن أيديهن بالموماة، أيدي جوار بتن ناعمات، يريد أن أيدي الإبل قد انخضبت من الدم كما أن أيدي الجواري الناعمات حمر بالخضاب وليست النعمة من الخضاب في شيء.

(81 )







خالد العركي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-31-2008, 01:00 AM   #83
توفيق الحقيل
كاتب متميّز
 
رقم العضوية : 356
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 404
افتراضي

مجهود رائع تشكر عليه







توفيق الحقيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-01-2008, 12:14 AM   #84
خالد العركي
أديب سعودي
 
رقم العضوية : 63
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 851
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة توفيق الحقيل مشاهدة المشاركة
مجهود رائع تشكر عليه

أخي الفاضل / توفيق الحقيل

تحياتي لمرورك العطر

دمت بكل ود وتقدير







خالد العركي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-01-2008, 12:29 AM   #85
خالد العركي
أديب سعودي
 
رقم العضوية : 63
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 851
افتراضي

أحببت تشبيهـا لـهـا
فوجدته ما ليس يوجد

أي أردت أن أشبهها بشيء فوجدت تشبيها معدوما ويجوز أن يريد بالتشبيه المفعول وهو المشبه به يقول اردت مشبها لها فكان مستحيل الوجود فإن قيل هذا يناقض ما قبله لأنه ذكر التشبيه قلنا ذلك تشبيه جزءي لأنه ذكر خضرة النبات على حمرة التراب في التشبيه وأراد في هذا البيت تشبيه الجملة فلم يتعارضا
وإذا رجعت إلى الحقا
ئق فهي واحدة لأوحد

أي هي واحدة في الحسن لأوحد في المجد.
وقال فيه أيضاً
ووقتٍ وفى بالدهر لي عند واحدٍ
وفي لي بأهليه وزاد كـثـيرا

يريد أن وقتي عند يفي بجميع الزمان كما أن الممدوح يفي بكل إنسان.
شربت على استحسان ضوء جبينهِ
وزهر ترى للماء فيه خـريرا
غدا الناس مثليهم به لا عدمـتـه
وأصبح دهري في ذراه دهورا

أي هو عالم مثل الناس كلهم فالناس به عالمون ودهره عظيم القدر به فقد صار به الدهر دهورا.
وقال يصف مجلسين له متقابلين على مثال ربربين قد شدا بقلس
المجلسان على التمييز بينهما
مقابلان ولكن أحسنا الأدبا

يقول هما وإن ميز بينهما مقابلان وكل واحد منهما قد احسن الأدب ثم ذكر ذلك الأدب فقال.
إذا صعدت إلى ذا مال ذا رهبـاً
وإن صعدت إلى ذا مال ذا رهبا

يقول إذا صعدت إلى احدهما فجلست فيه مال الآخر هيبةً لك حين هجرته.
فلم يهابك ما لا حس يردعـه
أني لأبصر من فعليهما عجبا

واقبل الليل وهما في بستان فقال:
زال النهار ونور منك يوهمنا
أن لم يزل ولجنح الليل إجنانُ

أي إذا ابصرنا نور وهجك ظننا أن النهار باقٍ لم يزل مع أن الليل قد اظلم.
وإن يكن طلب البستان يمسكنا
فرح فكل مكانٍ مكن بستانُ

يقول إن كان يسمكنا في هذا البستان طلب البستان لتكون فيه فسر منه فكل مكان كنت فيه فهو بستان.
وكره الشرب فلما كثر البخور وارتفعت رائحة الند بمجلسه قال:
أنشر الكبـاء ووجـه الأمـير
وحسن الغناء وصافي الخمورِ

النشر الرائحة الطيبة والكباء العود الذي يتبخر به وخبر المبتداء محذوف للعلم به كأنه قال اتجتمع هذه الاشياء لأحد كما اجتمعت لي.
فداو خماري بشربـي لـهـا
فإني سكرت بشربِ السرورِ

أي أنا سكران بالسرور حين اجتمع لي ما ذكرته فداوِ خماري بشرب الخمر أي إنما أريد شرب الخمر لأنفى الخمار لا للسكر فإني سكران من السرور.
ولما انصرف ن البستان نظر الى السحاب فقال:
تعرض لي السحاب وقد قفلنا
فقلت إليك إن معي السحابا
فشم في القبة الملك المرجى
فأمسك بعد ما عزم انسكابا

وأشار إليه طاهر العلويّ بمسك وأبو محمد حاضر فقال
الطيب مما غنيت عنـه
كفى بقرب الأمير طيبا
يبني به ربنا المعـالـي
كما بكم يغفر الذنوبـا

وجعل أبو محمد يضرب البخر بكمه ويسوقه إليه فقال
يا أكرم الناس في الفعـال
وأفصح الناس في المقالِ
إن قلت في ذا البخور سوقا
فهكذا قلت في الـنـوالِ

قلت ههنا بمعنى اشرت قال بكمه أي اشار وقال برأسه نعم أي أشار والمعنى إن اشرت في البخور تسوقه إليّ سوقا فهكذا قلت وفعلت في العطاء وحدث أبو محمد عن مسيرهم بالليل لكبس بادية
وإن المطر قد اصابهم فقال
غير مستنكرٍ لـك الإقـدامُ
فلمن ذا الحديث والإعلامُ
قد علمنا من قبل أنك من لا
يمنع الليل همه والغمـامُ


وقال أيضا وهو عند طاهر العلويّ
قد بلغت الذي أردت من الـب
ر ومن حق ذا الشريف عليكا
وإذا لم تسر إلى الدار في وقت
ك ذا خفت أن تسير إلـيكـا


وهمّ بالنهوض فأقعده فقال
يا من رأيت الحليم وغدا
به وحر الملوك عبدا
مال على الشراب جدا
وأنت للمكرمات أهدا
فإن تفضلت بانصرافي
عددته من لديك رفدا

أي المتنبي لا ينصرف ما لم يصرف فتفضله بالصرف في تفضل بالإنصراف وذكر أبومحمد أن أباه استخفى مرى فعرفه يهودي فقال
لا تلومن اليهـوديَّ عـلـى
أن يرى الشمس فلا ينكرها
إنما اللوم على حاسـبـهـا
ظلمة من بعد ما يبصرهـا

وسئل عما اترجل من الشعر فاعاده فتعجبوا من حفظه فقال
إنما أحفظ المديح بـعـينـي
لا بلقبي لما أرى في الأميرِ

يقول لا احتاج إلى حفظه بالقلب لأني اشاهد بالعين ما امدحه به وهو قوله
من خصالٍ إذا نظرت إليها
نظمت لي غرائب المنثورِ

يقول عيني تنظم فضائلك لإدراكها إياها عينا لا قلبي.
قال وقد حدث جليس له لأبي محمد بن عبيد الله عن قتلى هاله أمرهم ومنظرهم
أباعث كل مكرمةٍ طموحِ
وفارس كل سلهبةٍ سبوحِ

يريد أنه يحيى كل مكرمةٍ ممتنعة على غيره وإنه لا يركب إلا كل فرسٍ طويلة تسبح في جريها
وطاعن كل نجلاء غموسٍ
وعاصى كل عذالٍ نصيحِ

يريد وطاعن كل طعنةٍ واسعة تغمس صاحبها المطعون في الدم وعاصي كل من يعذلك في الجود والشجاعة
سقاني الله قبل المـوت يومـا
دم الأعداء من جوف الجروحِ

وأطلق الباشق على سماناةٍ فأخذها فقال
أمن كل شيء بلغت المـرادا
وفي كل شأوٍ شأوت العبادا
فما ذا تركت لمن لـم يسـد
وما ذا تركت لمن كان سادا

أي لم يبق شيئا من أسباب السيادة إلا وقد جمعتها فلم تترك منها شيئا يختص به من لم يسد أو ساد من قبل
كأن السماني إذا ما رأتـك
تصيدها تشتهي أن تصادا

أي لتفخر بقربك والسماني يكون واحدا وجمعا كالحبارى.
واجتاز أبو محمد ببعض الجبال فأثار الغلمان خشفا فالتقفته الكلاب فقال أبو الطيب
وشامخ من الجبـال أقـود
فرد كيافوخ البعير الأصيد

الشامخ العالي والأقود المنقاد طولا يريد أن هذا الجبل يمتد في الهواء وفيه إعوجاج فشبهه بيافوخ البعير الاصيد لعلوه واعوجاجه والاصيد البعير الذي في عنقه اعوجاج من دائه
يسار من مضيقه والجلمـد
في مثله متن المسد المعقد

أي يسار من هذا الجبل في طريق ضيق يلتوي عليه كأنه ما بين قوى المسد في التوائه واعوجاجه
زرناه للأمر الذي لم يعهد
للصيد والنزهة والتمرد

قال ابن جنى إنما قال لم يعهد لان الأمير مشغول بالجد والتشمير عن اللهو واللعب قال ابن فورجة يريد انه لم يعهد لهوه وروايتي بفتح الياء يعني ان الشامخ لم يعهد الصيد فيه لعلوه وارتفاعه ولم يقدر على وحشه إلا هذا الأمير ألا ترى انه وصفه بالارتفاع ووعورة الطريق هذا كلامه ويجوز على رواية من ضم الياء ان الصيد لم يعهد بهذا الجبل فيكون المعنى كما ذكر ابن فورجة والتمرد طغيان النشاط
بكل مسقى الدماء أسودِ
معاودٍ مقودٍ مقـلـد

أي بكل كلب يسقى دم ما يصيده أسود في لونه معاودٍ يعاود الصيد ويتكرر عليه مقودٍ جعل له مقود يقاد به إلى الصيد مقلد من القلادة
بكـل نـاب ذرب مـحـدد
على حفافي حنكك كالمبرد

أي معاود للصيد بكل ناب ذرب أي حاد والحفافان الجاذبان وشبه حنكه بالمبرد للطرائق التي فيه
كطالب الثار وإن لم يحقد
يقتل ما يقتلـه ولا يدى

أي كأنه يطلب نارا من الصيد وان لم يكن له عليه حقد
ينشد من ذا الخشف ما لم يفقد
فثار من أخضر ممطور ندى
كأنه بـدؤ عـذار الأمـردِ

قال ابن جنى يطلب من هذه الخشف ما لم يفقده فوضع الخشف مكان الخشفين وهذا باطل ومن لبيان الموصول وانبعث الخشف من مكان اخضر وشبهه في خضرته بشعر أول ما بدأ في خد امرد
فلم يكد إلا لحتفٍ يهتـدي
ولم يقع إلا على بطن يدِ

أي كأنه محير لا يهتدي إلا لحتفه وكأنه يطلب حتفه لسرعته إليه ولم يقع إلا على بطن يد الكلب فحصل فيه ويجوز أن يكون المعنى أنه لما يئس من الفوت مد يديه لاطئا بالأرض
ولم يدع للشاعر الـمـجـودِ
وصفاً له عند الأمير الأمجدِ

أي لم يدع الكلب وصفا له يصفه به الشاعر لأنه لو اجتهد في وصفه لم يمكنه أن يأتي بشيء أكثر مما فعله الكلب من سرعة العدو والتفافه الصيد والضمير في له للشاعر وابن جنى يحمل هذا على الخشف ولا معنى لذلك.
الملك القرم أبي محـمـدِ
القانص الأبطال بالمهنـدِ
ذي النعم الغر البوادي العودِ
إذا أردت عدها لم أعـدد

أي النعم التي تظهر فتبدوا ثم تعود ولا تكون مرة واحدة
وإن ذكرت فضله لم ينفد
واستحسن عين بازٍ في مجلسه فقال
أيا ما أحيسنهـا مـقـلةً
ولولا الملاحة لم أعجبِ

صغر فعل التعجب لإلحاقه بالأسماء إذ عدم تصرفه ومعنى التحقير ههنا المبالغة في استحسانها
خلوقية في خلـوقـيهـا
سويداء من عنب الثعلبِ

يجوز الرفع في خلوقية على تقدير هذه المقلة خلوقية في لونها الخلوقي حبة سوداء من عنب الثعلب يريد لون مقلتها وما فيها من السواد
إذا نظر الباز في عطفـه
كسته شعاعا على المنكب

أي لبريق عينه إذا نظر إلى جانبه كسته حدقته شعاعا على منكبه.
وعاتبه على تركه مدحه فقال
ترك مديحك كالهجاء لنفسـي
وقليل لكل المديح الكـثـيرُ
غير أني تركت مقتضب الشع
رِ لأمرٍ مثلي به مـعـذور

المقتضب ههنا مصدر بمعنى الاقتضاب وهو الاقتطاع ويستعمل ذلك فيما يقال بديها يقال اقتضب كلاما وشعرا إذا أتى به على البديهة كانه اقتطع غصنا من أغصان الشجر ولم يبين ذلك العذر الذي اعتذر به في ترك الشعر كأنه كان عذرا واضحا قد عرفه الممدوح فأهمل ذكره
وسجاياك مادحـاتـك لا لـف
ظي وجودٌ على كلامي يغير

يقول إنما يمدحك ما فيك من الأخلاق الحميدة وجود أكثر من شعري فهو لا يترك لي قولا إلا استغرقه
فسقى الله من أحب بكفي
ك وأسقاك أيهذا الأمير

يقول سقى الله احبابي بكفيك فإنها سقيا نافعة كثيرة وتولى الله سقيك وجعل سقى وأسقى بمعنى واحد وقال يودعه
ما ذا الوداع وداع المواق الكمد
هذا الوداع وداع الروح للجسد
إذا السحاب زفته الريح مرتفعا
فلا عدا الرملة البيضاء من بلدِ

زفته حركته وساقته يقال زفاه يزفيه زفيا ولا عدا لا تجاوز والرملة اسم بلد الممدوح
ويا فراق الأمير الرحب منزله
إن أنت فارقتنا يوما فلا تعدِ

وقال يمدح أنا القاسم طاهر ابن الحسين بن طاهر العلوي
أعيدوا صباحي فهو عند الكواعب
وردوا رقادي فهو لحظ الحبائب

قال ابن جنى معناه ردوا الكواعب والحبائب ليرجع صباحي فأبصر أمري ويرجع نومي إذا نظرت اليهن وقال ابن فورجة أي دهري ليلٌ كله ولا صباح لي إلا وجوههن وليلى سهر كله ولا رقاد لي حتى أراهن
فإن نهـاري لـيلةٌ مـدلـهـمةٌ
على مقلةٍ من فقدكم في غياهب

مدلهمة شديدة السواد والغياهب جمع غيهب وهو شدة الظلمة وإنما جعل النهار ليلا اشارةً إلى أنه لا يهتدي إلى شيء من مصالحه وقد عمى لحيرته أو إلى أن جفونا فتحت على وجوههن محتومة لا تفتح على غيرها وإذا انطبقت الجفون فالنهار ليل كقوله، فلو أني استطعت ختمت طرفي، فلم أبصر به حتى أراكا، قال ابن جنى أي لما غبتم لم أبصر بعدكم شيئا أي بكيت حتى عميت
بعيدة ما بين الجفون كـأنـمـا
عقدتم أعالي كل هدبٍ بحاجبِ

أن حملنا قوله كل هذب على العموم فالحاجب ههنا بمعنى المانع لأنا لو حملنا الحاجب على المعهود كان مغمضا لأن هدب الجفن الأسفل إذا عقد بالحادب حصل التغميص فإذا جعلنا الحاجب بمعنى المانع صح الكلام وإن جعلنا الحاجب المعهود حملنا قوله كل هدب على التخصيص وإن كان اللفظ عاما فنقول أراد هدب الجفن الأعلى وهذا مثل قول الطرمي في رطاناته، ورأسي مرفوع إلى النجمِ كأنما، قفاي إلى صلبي بخيطٍ مخيط، وهذا من قول بشار، جفت عيني عن التغميض حتى، كأن جفونها عنها قصار،
وأحسب أني لو هويت فراقكـم
لفارقته والدهر أخبث صاحب

يريد أن الدهر يخالفه في كل ما أراد حتى لو أحب فراقهم لواصلوه وكان من حقه أن يقول لفارقني لأن قوله لفارقته فعل نفسه وهو يشكو الدهر ولا يشكو فعل نفسه ولكنه قلبه لأن من فارقك فقد فارقته فهذا من باب القلب وإنما قال اخبث صاحب وكان من حقه إن يقول اخبث الأصحاب لأنه أراد أخبث من يصحب وما كان اسم فاعلٍ في مثل هذا يجوز فيه الإفراد والجمع قال الله تعالى ولا تكونوا أول من يكفر به وأنشد الفراء، وإذا هم طعموا فألام طاعمٍ، وإذا هم جاعوا فشر جياعِ، فأتى بالأمرين جميعا وأشار أبو الطيب إلى أن من أهواه ينأى عني ومن أبغضه يقرب مني لسوء صحبة الدهر أياي كما قال لطف الله بن المعافى، أرى ما أشتهيه يفر مني، وما لا أشتهيه إليّ يأتي، ومن أهواه يبغضني عنادا، ومن أشناه يشبث في لهاتي، كأن الدهر يطلبني بثارٍ، فليس يسره إلا وفاتي،
فيا ليت ما بيني وبين أحـبـتـي
من البعد ما بيني وبين المصائب

ليتهم وأصلوني مواصلة المصائب وليتها بعدت عني بعدهم كما قال أيضا، ليت الحبيب الهاجري هجر الكرى، من غير جرمٍ واصلي صلة الضنا .
( 82 )







خالد العركي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-13-2008, 04:27 AM   #86
خالد العركي
أديب سعودي
 
رقم العضوية : 63
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 851
افتراضي

أراك ظننت السلك جسمي فعقتهِ
عليك بدرٍ عن لقاء التـرائب

أراد بالسلك الخيط الذي ينظم فيه الدر وفي البيت تقديم وتأخير لأن المعنى فعقته بدر عليك يقول لعلك حسبت السلك في دقته جسمي فمنعته عن مباشرة ترائبك بأن سلكته في الدر يشكو مخالفتها إياه وزهدها في وصاله والمعنى ميلك إلى مشاقتي حملك على منافرة شكلي حتى عقت السلك عن مس ترائبك بالدر لمشابهته أياي في الدقة
ولو قلم القيت فـي شـقِّ رأسـهِ
من السقمِ ما غيرتُ في خط كاتبِ
تخوفنـي دون الـذي أمـرتْ بـه
ولم تدر أن العار شر العـواقـبِ

الذي أمرت به ملازمة البيت وثرك السفروالذي خوفته به الهلاك وتقدير اللفظ تخوفني بشيء دون الذي أمرت به أي تخوفني بالهلاك وهو دون ما تأمر به من ملازمة البيت لأن فيها عارا والعار شر من البوار.
ولابد من يومٍ أغر محـجـلٍ
يطول استماعي بعده للنوادبِ

أي يوم مشهور يتيمز بشهرته عن سائر الأيام أكثر فيه قتل أعادي فاسمع بعده صياح النوادب عليهم.
يهون على مثلي إذا رام حـاجةً
وقوع العوالي دونها والقواضب

يقول مثلي إذا طلب حاجةً لم يبالِ أن يكون جون الوصول إليها رماح وسيوف يعني يتوصل إليها وإن كان دونها حروب وأهوال وأراد بالوقوع ههنا الحلول كما يقال هذا يقع موقعه أي يحل محله
كثير حياة المرء مثل قليلـهـا يزول وباقي عيشه مثال ذاهب
هذا حث على الشجاعة ونهي عن الجبن أي إذا كانت الحيوة لا تبقى وإن كانت طويلة فأي معنى للجبن
إليك فإني لست مـمـن إذا أتـقـى
عضاض الأفاعي نام فوق العقاربِ

إليك كلمة تبعيد وتحذير يقول تباعدي عني فإني لست ممن إذا اتقى الهلاك صبر على الذل والهوان فجعل عض الأفاعي مثلا للهلاك لكونه قاتلا وجعل لسع العقارب مثلا للعار لأنه لا يقتل وقال ابن فورجة من بات فوق العقارب أدته كثرة لساعها إلى الهلاك كما لو نهشته الأفعى أي العار أيضا يؤدي الإنسان ذا المجد إلى الهلاك لتعيير الناس إياه بل هو اشد فإنه عذاب يتكرر والهلاك دقعةً واحدةً فجعل عض الأفاعي مثلا للهلاك ولسع العقارب مثلا للعار
أتانـي وعـيد الأدعـياء وأنـهـم
أعدوا لي السودان في كفر عاقبِ

يريد قوما يدعون نسب عليّ رضى الله تعالى عنه أرادوا به سوء وكفر عاقب اسم قرية بالشام
ولو صدقوا في جدهم لحذرتـهـم
فهل في وحدي قولهم غير كاذبِ

يقول لو صدقوا في الإنتساب إلى النبي صلى الله عليه وسلم لجوزت صدقهم في وعيدي فكنت احذرهم لاحتمال صدقهم لكنهم كاذبون في نسبهم فقلت أنهم لا يصدقون في وعيدي خاصة وقال ابن فورجة يقول هل يجوز أن يكون قولهم في وحدي صادقا وقد علم أنهم كاذبون
إليَّ لعمري قصدُ كل عـجـيبةٍ
كأني عجيب في عيون العجائبِ
بأي بـلادٍ لـم أجـر ذوائبــي
وأي مكانٍ لم تطأه ركـائبـي

قال ابن جنى أي لم أدع موضعا من الأرض إلا جولت فيه إما متغزلا وإما غازيا قال ابن فورجة ليس في البيت ما يدل على أنه وطئه غازيا فكيف قصره على الغزو ووجوه السفر كثيرة
كأن رحيلي كان من كف طاهـرٍ
فأثبت كورى في ظهور المواهبِ

أي كما أن مواهبه لم تدع موضعا إلا أتته كذلك أنا لم أدع مكانا إلا اتيته فكأني كنت امتطيت مواهبه
فلم يبق خلق لـم يردن فـنـاءه
وهن له شرب ورود المشاربِ

أي لم يبق أحد لم ترد مواهبه فناءه ورود الناس المشارب والمواهب شرب للخلق أراد أنها شرب يرد الشارب فهو بخلاف العادة ومعنى وهن له شرب أي وهن ينفعنه كما ينفع الماء وارده
فتى علمته نـفـسـه وجـدوده
قراع الأعادي وابتذال الرغائبِ

الابتذال مثل البذل والرغائب جمع الرغيبة وهي كل ما يرغب فيه أي أن شجاعته وجوده غريزتان موروثتان.
فقد غيب الشهاد عن كل موطنٍ
ورد إلى أوطانه كل غـائب

الشهاد جمع شاهد وهو الحاضر أي استحضرهم بنداه وردهم إلى أوطانهم بالغنى فاغناهم عن السفر
كذا الفاطميون الندى في بنانـهـم
أعز امحاء من خطوط الرواجبِ

أي لا يذهب الجود عن بنانهم كما لا تنمحى خطوط رواجبهم وهي ظهور السلاميات والمعنى أن الجود مخلوق فيها خلق خطوط رواجبهم قال أبو عبيدة سمعت أنها قصب الأصابع
أناس إذا لاقوا عدى فـكـأنـمـا
سلاح الذي لاقوا غبار السلاهب

يقول سلاح أعدائهم عندهم كغابرالخيل لا يعبأون به ولا يتلفتون إليه وخص السلاهب لأنها اسرع وغبارها أدق وألطف ويجوز أن يريد بالسلاهب خيل الممدوحين يقول كأن سلاح الاعداء غبار الخيل الطوال التي ركبوها لقلة احتفالهم به ويجوز أن يريد إن سلاح من يلقونه بالحرب الهرب فيثير الغبار في هربه فكأنه يتقيهم بالغبار
رموا بنواصيها القسيَّ فجئنـهـا
دوامي الهوادي سالمات الجوانبِ

هذا يدل على أنه أراد بالسلاهب خيل الممدوحين لأنه كنى عنها يقول استقبلوا بوجوه خيلهم الرماةَ من العدي وأبدع في هذا لآن القسيّ هي التي يرمي عنها فجعلها يرمي إليها والهوادي الأعناق وهي داميةُ الأعناق لأنها لا تنحرف ولا تعرف إلا التصميم قدما ولهذا كانت سالمة الجوابن من الأعطاف والأعجاز كما قال الآخر، شكرت جيادك منك برد مقيلها، في الحر بين براقعٍ وجلالِ، فجزتك صبرا في الوغى حتى انثنت، جرحى الصدور سوالمَ الأكفالِ،
أولائك أحلى من حيوةٍ مـعـادةً
وأكثر ذكرا من دهور الشبائب

يقول هم في القلوب احلى موقعا من الحياة في النفوس إذا أعيدت فردت على صاحبها وذكرهم أكثر على الألسنة من ذكر أيام الشباب.
نصرت غلـيا يا ابـنة بـبـواتـرٍ
من الفعل لا فل لها في المضارب

أي فعلت من الكرم ما دل على كرم أبيك فكان ذلك بمنزلة النصر له وكنى بالبواتر عن الأفعال الحسنة
وأبهر آيات التـهـامـيِّ أنـه
أبوك وأجدى ما لكم من مناقب

قال ابن جنى قد أكثر الناس القول في هذا البيت وهو في الجملة شنيع الظاهر وقد كان يتعسف في الاحتجاج له والاعتذار منه بما لست أراه مقنعا مع هذا فليست الآراء والاعتقادات في الدين ما يقدح في جودة الشعر قال أبو الفضل العروضي فيما أملاه عليّ ذا بيت حسن المعنى مستقيم اللفظ حتى لو قلت أنه أمدح بيت في شعره لم ابعد عن الصواب ولا ذنب له إذا جهل الناس غرضه واشتبه عليهم أما معناه أن قريشا واعداء النبي صلى الله عليه وسلم كانوا يقولون أن محمدا صنبور أي منفرد ابتر لا عقب له فإذا مات استرحنا منه فانزل الله تعالى أنا أعطيناك الكوثر أي العدد الكثير ولست بالابتر الذي قالوه أن شانئك هو الابتر فقال المتنبي أنتم من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم وآيات لتصديقه وتحقيق قول الله تعالى وذلك اجدى ما لكم من مناقب بالجيم فإن قيل الأنساب تنعقد بالأبناء والآباء لا بالبنات والامهات كما قال الشاعر، بنونا بنو أبنائنا وبناتنا، بنوهن أبناء الرجال الأباعد، قلنا هذا خلاف حكم الله تعالى وقوله تعالى في القرآن الحكيم ومن ذريته داءود وسليمان إلى قوله تعالى ويحيى وعيسى فجعل عيسى من أولاد إبراهيم وذريته ولا خلاف أنه لم يكن لعيسى أبٌ وأما ذكر التهامي فإن الله تعالى كان قد أنزل في التوارة أنه باعثٌ نبيا من تهامة من أولاد إسماعيل في آخر الزمان وأمر موسى أمته أن يومنوا به إذا بعث ودل عليه بعلامات أخر فأنكر اليهود نبوته فقال النبي صلى الله عليه وسلم أنا النبي التهاميّ الأبطحي الأميّ فلا أدري كيف نقموا على المتنبي لفظةً افتخر بها النبي صلى الله عليه وسلم ولما رووا وإحدى بالحاء اضطرب عليهم المعنى واقرأنا أبو الحسن الرخجي أولا والشعراني ثانيا والخوارزمي ثالثا وأجدى ما لكم بالجيم واستقام المعنى واللفظ وتشنيع أبي الفتح وغيره عليه باطل انتهى كلامه وليس يفسد المعنى وإن روى واحدي بالحاء فإنه يقول كون النبي التهامي أبا لكم أحدى مناقبكم أي لكم مناقب كثيرة أحداها انتسابكم إليه وقال ابن فورجة وروى بعضهم وأكبر آيات التهامي أنه أبوك قال يعني به عليذ ابن أبي طالب رضي الله عنه وكان آية من آيات رسول الله صلى الله عليه وسلم.
إذا لم تكن نفس النسيب كأصله
فما ذا الذي كرام المناصبِ

النسيب ذو النسب الشريف والمنصب الأصل يعني أن كرم الأصل لا ينفع مع لؤم النفس يشير إلى من ذكرهم من الادعياء يعني أنهم وإن صدقوا في نسبهم لم يكن لهم به فخر حتى يفعلوا ما فعل آباؤهم كما قال أبو يعقوب الخريمي، إذا أنت لم تحم القديم بحادثٍ، من المجدِ لم ينفعك ما كان من قبلُ، وقال البحتري، ولست أعتد للفتى حسباً، حتى يرى في فعاله حسبه،
وما قربت أشباه قومٍ أباعـدٍ
وما بعدت أشباه قومٍ أقاربِ

لم أجد في هذا البيت بيانا شافيا وتفسيرا مقنعا وكل تفسير لا يوافقه لفظ البيت لم يكن تفسيرا للبيت والذي يصح في تفسيره أنه يقول الأشباه من الأباعد لا يقرب بعضهم من بعضٍ لأن الشبه لا يحصل القرب في النسب والاشباه من الأقارب لا يبعد بعضهم من بعض لأن الشبه يؤكد قرب النسب هذا إذا جعل الأشباه الذين يشبه بعضهم بعضا كقوله الناس ما لم يروك أشباه فإن جعلنا الأشباه جمع الشبه من قولهم بينهما شبه فمعنى البيت لم يقرب شبه قومٍ أباعد أي لا يتقاربون في الشبه ولا يشبه بعضهم بعضا ولا يبعد شبه قوم أقارب أي أنهم إذا تقاربوا في النسب تقاربوا في الشبه.
إذا علويٌ لم يكن مثل طاهرٍ
فما هو إلا حجة للنواصبِ

يعني بالنواصب الخوارج الذين نصبوا العداوة لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول إذا لم يكن العلوي تقيا ورعا مثل طاهر كان حجةً لاعداء عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه لأنهم يستدلون بنقصه على نقص أبيه
يقولون تأثير الكواكب في الورى
فما باله تأثيره في الكواكـب

تأثير الكواكب مبتدأ محذوف الخبر وتقديره تأثير الكواكب حق أو صدق أو كائن يعني أن الناس يقولون ذلك وعني بتأثيرها السعادة والنحوسة وأما تأثيره في الكواكب فقال ابن جنى أي أنه يبلغ من الأمور ما أراد فكأن الكواكب تبع له وليس تبعا لها هذا كلامه ويحتاج إلى شرح وهو إن الممدوح يجعل المنحوس بحكم المنجم صاحب صعادةٍ بأن يعينه أو ويرفعه أو يطلقه ويزيل عنه حكم النحوسة ويقدر على الضد من هذا فيمن طالعه سعدٌ فهذا تأثيره في الكواكب وكونها تبعا له قال ابن فورجة تأثيره في الكواكب إثارته الغبار حتى لا تظهر وحتى يزول ضوء الشمس وحتى تظهر الكواكب بالنهار قال وهذا اظهر مما قاله ابن جنى.
علا كتد الدنيا إلى كل غـاية
تسير به سير الذلول براكب

يريد أن الدنيا قد أطاعته وانقادت له انقياد الدابة الذلول براكبها تسير به إلى كل غايةٍ قصدها وأرادها.
وحق له أن يسبق الناس جالسـا
ويدرك ما لم يدركوا غير طالبِ

أي حقيق له أن يتقدم الناس بما له من الفضائل من غير مشقة ويدرك ما يريد من غير طلب ما لم يدركوه يريد تميزه عن الناس وبيان فضله عليهم.
ويجذى عرانين الملوك وإنهـا
لمن قدميه في أجل المراتبِ

أي وأن يحذى أي يجعل عرانين الملوك نعلا له ثم تكون تلك العرانين في أجل المراتب إذا كانت حذاء لقدميه والمعنى أنه لو وطئها كانت من أجل المراتب من قدميه.
يد للزمان الجمع بيني وبـينـه
لتفريقه بيني وبين الـنـوائب
هو ابن رسول الله وابن وصيهِ
وشبههما شبهت بعد التجاربِ
يرى أن ما ما بان منك لضاربٍ
بأقتل مما بان منك لـعـائبِ

ما الأولى نفيٌ والثانية بمعنى الذي واسم أن محذوف والتقدير يرى أنه ما الذي بان منك لضارب باقتل من الذي بان منك لعائب أي لا يرى القتل أشد من العيب وهذا قول الطاءي، فتًى لا يرى أن الفريصة مقتل، ولكن يرى أن العيوب المقاتل،
ألا أيها المال الذي قد أبـاده
تعز فهذا فعله في الكتائبِ

يقول لماله لست وحدك مهلكا على يده بل يفعل بالجيوش ما فعله بك
لعلك فـي وقـتٍ شـغـلـت فـؤاده
عن الجود أو كثرت جيش محـاربِ
حملت إليه مـن لـسـانـي حـديقة
سقاها الحجي سقى الرياض السحائب

جعل القصيدة كالحديقة وهي الروضة التي احدق بها حاجز وجعل ساقيا لها لأن المعالي التي فيها إنما تحسن بالعقل ففصل بين المضاف والمضاف إليه بالمفعول كما قال، فزججتها متمكنا، زج القلوص أبي مزاده،
فحييت خير ابن لخير أبٍ بـهـا
لأشرف بيتٍ في لؤي بن غالبِ

يقول حييت بالحديقة وهي القصيدة يا خير ابنٍ لخير أب لاشرف بيتٍ في قريشٍ عني بخير ابن الممدوح وخير أبٍ النبي صلى الله عليه وسلم وبأشرف بيتٍ هاشما.
وقال أبو الطيب يصف فرسا له ويذكر تأخر الكلاء عنه
ما للمروج الخضر والحدائق
يشكو خلاها كثرة العوائق

المرج موضع تمرج فيه الدواب أي ترسل لترعى والخلا الكلاء الرطب والمعنى أن نبتها يشكو كثرة الموانع من الطلوع وأراد بالموانع البرد والثلوج التي تمنع النبات من الظهور
أقام فيها الثلج كالـمـرافـق
يعقد فوق السن ريق الباصقِ

يريد أن ريق الباصق وهو الذي يبصق أي يجمد في فمه لشدة البرد
ثم مضى لا عاد من مفارق
بقائدس من ذوبه وسـائقِ

جعل أوائل الذوب قائدا والأواخر سائقا والمعنى أن الثلج قد انحسر بذوبه فكان الذوب قاده وساقه حتى ذهب ويروى من دونه أي من قدامه وذالك أن قائد الشيء يكون أمامه وسائقه يكون خلفه.
كأنما الطخرور باغي ابـقِ
يأكل من نبتٍ قصيرٍ لاصقِ

الطخرور اسم فرسه يريد أنه لاعواز المرعي لا يثبت في مكانٍ واحد فهو يطلبه ههنا وهنا كأنه يطلب آبقا لتردده في طلب المرعى وقوله لاصق أي بالأرض لم يرتفع عنها
كقشرك الحبر من المهارق
أروده منه بكالشوذانـق

المهارق جمع المهرق وهو الصحيفة يكتب فيها وهو مغرب مره كرده وذلك أنهم كانوا يأخذون الخرق ويطلونها بشيء ثم يصقلونها ويكتبون عليها شبه رعى فرسه نبتا لاصقا بالأرض بقشر الحبر عن الصحيفة والشوذابق الذي يقال له الشاهين وهو معرب من سه ذانك أي نصف درهم ويراد أنه كنصف البازي يقول اطلب الكلاء والنبت من هذا الفرس بفرس كالشوذانق في خفته.
بمطلق اليمنى طويل الفـائق
عبل الشوى مقارب المرافقِ

مطلق اليمنى أن يكون لونها مخالفا للون الثلاث بأن يكون التحجيل فيها والفائق مغرز الرأس في العنق وإذا طال الفائق طال العنق فهو محمود وعبل الشوى غليظ القوائم وإذا تدانت مرافقه كان امدح له
رحب اللبان نائه الـطـرائق
ذي منخرٍ رحبٍ واطل لاحقِ

رحب اللبان واسع الصدر ويستحب من الفرس أن يكون جلد صدره واسعا يجيء ويذهب ليكون خطوه ابعد فإنه إنما يقدر على توسيع الخطو بسعة جلد صدره وقوله نائه الطرائق قال ابن جنى ناه الشيء ينوه إذا علا ونهت به ونوهته إذا اشدت به والطرائق جمع طريقة يعني الخلق أي هو مرتفع الأخلاق شريفها لعتقه وكرمه وقال ابن فورجة الرواية نابه من النبيه يقال امرؤ نابه إذا كان عظيما جليلا وقد أتى بالنابه البحتري فقال، وينحو نحوها النابه الغمر، وأراد بالطرائق طرائق اللحم يعني أن طرائق اللحم على كفله ومتنه عالية ويسحب سعة المنخر لئلا يحبس نفسه والإطل الخاصرة ولحوقه ضمره.

(83 )







خالد العركي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2008, 12:58 AM   #87
خالد العركي
أديب سعودي
 
رقم العضوية : 63
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 851
افتراضي

محجلٍ نهدٍ كميتٍ زاهقِ
شادخة غرته كالشارق

التحجيل بياض القوائم والنهد العالي المشرف والزاهق الذي بين السمين والمهزول والغرة الشادخة التي ملأت الوجه والشارق الشمس شبه بياض وجهه بالشمس
كأنها من لونه فـي بـارق
باقٍ على البوغاء والشقائق

البارق السحاب ذو البرق جعل الغرة برقا وباقي الجسد سحابا يقول كأنها برق في سحاب والبوغاء التراب والشقائق جمع الشقيقة وهي أرض يكون فيها رمل وحصى أي هو باق على السير في السهل والحزن.
والأبردين والهجير الماحق
الأبردان الغداة والعشى والهجير شدة الحر والماحق الذي يمحق كل شيء بحرارته كما قال، في ماحقٍ من نهار الصيف محتدمِ، يريد أنه باق على الحر والبرد.
للفارس الراكض منه الواثـق
خوف الجبان في فؤاد العاشق

للفارس الواثق بغروسيته خوف منه لنشاطه وشدة قوته أي إذا ركبه كان ذاهل القلب من الخوف
كأنه في ريد طود شاهق
في معنى على كقوله تعالى ولأصلبنكم في جذوع النخل يعني كان فارسه على جبلٍ عالٍ لعظم هذا الفرس والريد حرف كم حروف الجبل
يشأى إلى المسمع صوت الناطق
أي يسبق الصوت إلى الأذن فيصل إليها قبل وصول الصوت
لو سابق الشمس من المشـارق
جاء إلى الغرب مجيء السابق
يترك في حـجـارة الأبـارق
آثار قلع الحلي في المناطـق

الأبارق جمع الأبرق وهي الآكام التي فيها طين وحجارة يريد أنه لقوة وطئه إذا وطىء الأبرق بحوافره ترك فيه آثارا كآثار الحلى إذا قلع من المنطقة
مشياً وإن يعد فكالخنادق
يعني هذا التأثير الذي ذكرنا إنما يكون إذا مشى فإن عدا أثر فيها كالخنادق
لو أوردت غب سحابٍ صادقِ
لأحسبت خوامس الأيانـق

لو أوردت تلك الآثار التي هي كالخنادق بعد اقلاع سحاب صادق المطر لكفت نوقا عطاشا ترد الخمس
إذا اللجـام جـاءه لـطـارق
شحا له شحو الغراب الناعق

يقول إذا ألجم لأمر طارق بالليل فتح فاه كما يفتح الغراب فاه للنعيق يريد أنه ليس بممتنع من اللجام ويريد أيضا أنه واسع الفم.
كأنما الجلد لعرى الناهـق
منحدر عن سيتي جلاهقِ
الناهقان عظمان في مجرى جمع الفرس ويستحب عريه عن اللحم شبه رقة جلده وصلابته على ناهقه بمتن قوس البندق.
بذ المذاكي وهو في العقـائق
وزاد في الساق على النقانق

المذاكي جمع مذاك وهو الذي أتى عليه سنة بعد قروحه والعقائق جمع العقيقة وهو الشعر الذي يولد المولود وهو عليه يقول سبق الخيل المسنة وهو مهر عليه شعره الأول وزاد في طول الساق وشدته على النعام كما قال أمرء القيس، له أيطلا ظبيٍ وساقا نعامةٍ،
وزاد في الوقع على الصواعق
وزاد في الأذن على الخرانق

يعني أن صوت وقع حوافره أشد من صوت الصواعق ويجوز أن يريد أن نار وطىء حوافره يزيد على صواعق السحاب والخرانق جمع الخرنق وهو ولد الأرنب شبه أذنه بأذنها في الدقة والانتصاب.
وزاد في الحذر على العقاعق
يميز الهزل من الحـقـائق

العقعق ضرب من الغراب يضرب المثل في الحذر بالغراب فيقال أحذر من غراب لشدة تيقظه يحذر حذر الغراب ولهذا قال يميز الهزل من الحقائق أي يعرف أن صاحبه إذا استحضره يطلب حضره هزلا أم حقيقة.
وينذر الركب بـكـل سـارق
يريك خرقاً وهو عين الحاذق

أي لذكائه وحذقه إذا أحس بسارق بالليل صهل ليعلم يمكانه وكذلك خيل الأعراب والخرق ضد الحذق أي لشدة جريه وتناهيه في العدو تظن به خرقا وهو مع ذلك حاذق وحذقه أنه لا يخرج ما عنده من الجري بمرة واحدة بل يعلم ما يراد منه فيستبقي جريه كما قال، وللقارح اليعبوب خير علالةً، من الجذع المرخى وأبعد منزعاً،
يحك أني شاء حك الباشق
قوبل من آفقةٍ وآفـقِ

يريد لين معاطفه وإنه يحك به كيف شاء وأين شاء كالباشق الذي ينتهي رأسه ومنقاره إلى أي موضع أراد من جسده والآفق من كل شيء فاضله وشريفه ويقال أيضا أفق بالقصر ومنه قول عروة، أرجل جمتي وأجر ذيلي، ويحمل شكتي أفق كميت، فالمعنى أن العتق يكنفه من قبل أبيه وأمه فكرم الأم يقابل فيه كرم الأب كما يقال مقابل في عمه وخاله أي شريف الطرفين وتمام هذا قوله
بين عتاق الخيل والعتـائق
فعنقه يربي على البواسقِ

أي بين كرامها وكرائمها يريد اباءة وامهاته من الخيل الكرام أي هو وسيط في العتق وعنقه يزيد على النخيل الطوال طولا كما قال، وهاديها كأن جذع سحوق،
وحلقه يمكن فتر الخانق
أعده للطعن في الفيالق

يريد أن أعلى حلقه دقيق حتى لو أراد الخانق أن يجمعه بفتره قدر عليه والفيالق الكتائب من الجيش.
والضرب في الأوجه والمفارق
والسير في ظل اللواء الخافق
يحملني والنصل ذا السفاسـق
يقطر في كمي إلى البنـائق

سفاسق النصل طرائقه التي فيه الواحد سفسقة يقول يحملني والسيف في الحرب وهو قوله يقطر يعني النصل يقطر دما في كمي وروى ابن جنى والنصل ذو السفاسق قال أي يحملني والسيف هذه حاله فلذلك رفعه بالابتداء
لا ألحظ الدنيا بعيني وامق
ولا أبالي قلة الموافـقِ

أي لا أنظر إليها بعيني من يعشقها فيذل لطلبها ولا أبالي أن لا أجد من يوافقني على طلبي معالي الأمور كما قال، إذا عظم المطلوب قل المساعد،
أي كبت كل حاسدٍ منافقِ
أنت لنا وكلنا للخالـق

تقول كبته الله لوجهه أي صرعه قال ابن نجنى يخاطب ممدوحا له وليس في القصيدة شيء من المدح ولم يمدح به أحدا فكيف يخاطب الممدوح وإنما يخاطب الفرس الذي وصفه يقول أنت تكبت حسادي لأنهم يحسدونني لأجلك.
وقال وقد كبست انطاكية وقتل المهر الحجر فقال
إذا غامرت في شرفٍ مرومٍ
فلا تقنع بما دون النجـوم

يقول إذا طلبت شرفا فلا تقنع بما دون اعلاه والمغامرة الدخول في المهالك والمعنى إذا غامرت في طلب شرف
فطعم الموت في أمرٍ حقـيرٍ
كطعم الموت في أمرٍ عظيمِ
ستبكي شجوها فرسي ومهري
صفائح دمعها ماء الجسـومِ

يقول ستسيل سيوفي دما على فرسي ومهري يشير إلى قتل من قتلهما فتجري سيوفه دما كأنه دمع باك عليهما ولما جعل السيوف باكيةً جعل الدماء التي تقطر منها دمعا لها والمعنى ستبكي فرسي ومهري حزنا عليهما سيوفي وكل هذا مجاز واستعارة ومراده أنه يقول سأقتل من قتلهما
قربن النار ثم نشأن فـيهـا
كما نشأ العذارى في النعيم

روى ابن جنى قربن من قولهم قربت الإبل الماء تقرب إذا وردت صبيحة ليلها يريد أن السيوف وردت النار وهذا قلب المعهود لأن القرب إنما يستعمل في الورود الماء فجعل النار لهذه السيوف كالماء الذي ترده الشاربة والنار تهلك وتفنى وقد أنمت هذه السيوف وربتها تربية النعيم للعذارى يريد أنها تخلصت من الخبث وحسنت صنعتها بحسن تأثير النار في تخليصها وإنما طبعت وطولت سيوفا بعد أن كانت زبرا بالنار فذلك نشأها نشاء العذارى في النعيم ويروي قرين النار أي جعلت النار قرى لها فنشأن بحسن القرى ويروي قرين النار جعل السيوف بما تؤديه إلى النار من الخبث قاريةً لها وكان حكم النماء أن يكون للمقري لا للقاري فعكس موجب القرى بأن جعل النشاء للقاري
وفارقن الصياقل مخلصاتٍ
وأيديها كثيرات الكلـوم

يريد أن الصياقل لم تقدر أن تحفظ أيديها من هذه السيوف لحدة شفرتيها
يرى الجبناء أن العجز عقل
وتلك خديعة الطبع اللئيم

لوم طبع الجبان يريه العجز في صورة العقل حتى يظن أن عظه وجريه على حكم الجبن عقل
وكل شجاعةٍ في المرء تغنى
ولا مثل الشجاعة في الحكيم

يعني أن الشجاعة كيفما كانت وفيمنت كانت مغنية كافية وإذا كانت في الرجل الحكيم العاقل كانت أتم وأحسن لأنضمام العقل إليها والمعنى أن الشجاعة في غير الحكيم ليست مثل الشجاعة في الحكيم
وكم من عائبٍ قولاً صحيحاً
وآفته من الفهم السـقـيم

أخذه من قول أبي تمام حين قال له أبو سعيد الضرير لم لا تقول ما يفهم فقال يا ابا سعيد لم لا تفهم ما يقال
ولكن تأخـذ الآذان مـنـه
على قدر القرائح والعلوم

يقول كل أذن تأخذ مما تسمع على قدر طبع صاحبها وعلمه يعني أن الجاهل إذا سمع شيئا لم يفهمه ولم يعلمه وكل احد على قدر علمه وطبعه يعلم ما يسمع وإذا عاب إنسان قولا صحيحا فذلك لأنه لم يفهمه ولم يقف عليه والقريحة أول ما ينبع من الماء وقريحة الرجل طبيعته والمعنى أن أذن كل أحد ترك من الكلام ما ينبهه عليه طبعه وقال يهجو اسحاق بن إبراهيم بن كيغلغ
لهوى القلوب سريرة لا تعـلـم
عرضا نظرت وخلت أني أسلمُ

يقول سريرة الهوى لا تعرف ولا يدري من أي تأتي كما قال، إن المحبة أمرها عجب، تلقى عليك وما له سبب، وقوله عرضا أي فجاءة واعتراضا عن غير قصد كقول عنترة، علقتها عرضا وأقتل قومها زعما لعمر أبيك ليس بمزعم، يقول نظرت إليها نظرة عن فجاءة وخلت أني أسلم من هواها
يا أخت معتنق الفوارس في الوغى
لأخوك ثم أرق مـنـك وأرحـم

قال ابن جنى يرميه بأخته وبالأبنة وثم اشارة إلى المكان الذي يخلو فيه للحال المكروهة هذا كلامه وإنما أتى هذا من البيت الثاني وهو قوله
يرنو إليك مع العفاف وعـنـده
أن المحبوس تصيب فيما تحكم

قال أبو الفضل العروضي فيما أملاه عليّ شبب بامرأةٍ أخوها مبارز قتال يقول هو على قساوة قلبه وأراقته الدماء ارحم منك وكيف يرميه بالأبنة وبأخته وهو يقول يرنو إليك عند المجوس حكمة لما يرى من حسنها حدثنا أبو الفضل العروضي أملاء قال حدثنا أبو نصر محمد بن ظاهر الويزر قال اخبرنا سعيد بن محمد الذهلي عن العنبري قال بينا بشار في جماعة من نساء يداعبهن قلن له ليتنا بناتك فقال وأنا علء دين كسرى قال واحسب لما كانت القصيدة هجاء سبق وهمه إلى الهجاء قبل افتتاحه وقال ابن فورجة شبب بامرأة ومدح أخاها وزعم أنها من بيت الفوراس الأنجاد كما قال في أخرى، متى تزر قوم من تهوى زيارتها، لا يتحفوك بغير البيض والأسل، وكقوله أيضا، ديار اللواتي دارهن عزيزة، بطول القنا يحفظن لا بالتمائم، وكقوله، تحول رماح الخط دون سبائه، ثم قال لحبيبته أنت قاسية القلب وأخوك على بسالته إذا لقى العدو كان أرحم منك لي وأرق عليه منك عليّ ثم أراد المبالغة في ذكر حسنها فقال أخوك يود لو كان دينه دين المجوس فيتزوج بك والنهاية في الحسن إن يود أخوها وأبوها أنها تحل له ولأجل هذا قال أبو بكر الخوارزمي، تخشى عليها أمها أباها، وقال أبو تمام في مثل هذا، بأبي من إذا رآها أبوها، شغفاً قال ليت أنا مجوس، ومثله لعبد الصمد بن المعذل في جارية كان يسميها بنته، أحب بنينتي حبا اراه، يزيد على محبات البنات، أراني منك أهوى قرص خد، ورشفاً للثنايا واللثاتِ، وإلصاقا ببطن منك بطنا، وضما للقرون الواردات، وشيئا لست أذكره مليحاً، به يحظى الفتى عند الفتاة، أرى حكم المجوس إذا لدينا، يكون أحل من ماء الفرات،
أرعتك رائعة البياض بعارضي
ولو أنها الولى لراع الأسحـم

رائعة البياض الشعرة البيضاء التي تروع الناظر وروى ابن جنى راعية البياض قال والراعية من الشعر أول شعرة تطلع من الشيب وجمعها راعٍ وأنشد، أهلا براعيةٍ للشيب واحدةٍ، تنفي الشباب وتنهانا عن الغزل، قال أحمد ابن يحيى قال ابن الأعرابي براعيةٍ بتقديم العين وقال غيره برائعة وهي التي تروع الناظر قال وهذه أصوب ومعنى البيت أنه يقول راعك شيبي ولو كان أول لون الشعر بياضا ثم يسود لراعك الأسود إذا ظهر فلا تراعي بالبياض لأنه كالسواد
لو كان يمكنني سفرت عن الصبا
فالشيب من لـلأوان تـلـثـم

أي لو أمكنني أن أظهر صباي لكشفت عنه فإن حدث السن ولكن الشيب ستر صباي فكأنه تلثم يستر ما تحته من السواد يعني أن على شبابه لثاما من الشيب المستعجل إليه قبل وقته
ولقد رأيت الحادثات فلا أرى
يققا يميت ولا سواداً يعصم

يقول البياض في الشعر لا يكون موجباً للموت فقد يعيش الشيخ والسواد ولا يحفظ من الموت فقد يموت الشاب.
والهم يخترم الجسيم نـحـافةً
ويشيب ناصية الصبي ويهرم

يقول الحزن يذهب جسم الجسيم بالنحافة ويهرم الصبي قبل أوانه كما قال أبو نواس، وما إن شبت من كبرٍ ولكن، لقيت من الحوادث ما أشابا،
ذو العقل يشقى في النعيم بعقلهِ
وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم

يريد أن العاقل يشقى وإن كان في نعمة لتفكره في عاقبة أمره وعلمه بتحول الأحوال والجاهل ينعم في الشقاوة لغفلته وقلة تفكره في العواقب وقد قال البحتري، أرى الحلم بؤسا في المعيشة للفتى، ولا عيش إلا ما حباك به الجهل، وقال أبو نصر بن نباتة، من لي بعيش الأغبياء فإنه، لا عيش إلا عيش من لم يعلم، وسابق هذه الحلبة بن المعتز في قوله، وحلاوة الدنيا لجاهلها، ومرارة الدنيا لمن عقلا، وأحسن ابن ميكال في قوله، العقل عن درك المطالب عقلة، عجبا لأمر العاقل المعقول، وأخو الدراية والنباهة متعب، والعيش عيش الجاهل المجهول، وقد قالت القدماء ثمرة الدنيا السرور وما سر عاقل قد يراد بتفكره في العواقب وتخوفه إياها.
والناس قد نبذوا الحفاظ فمطلق
ينسى الذي يولى وعافٍ يندم

يريد إنهم لا يحافظون على الحقوق ولا يراعون الاذمة فمطلق من الأشار بنسى ما أزل إليه من الإحسان وعافٍ مجرمٍ ومسيء يندم لأن صنيعته كفرت فلم تشكر
لا يخدعنك من عدوٍّ دمـعـه
وأرحم شبابك من عدوٍّ ترحمُ

أي لا تنخدع ببكاء العدو وأرحم نفسك من عدو ترحمه فإنه إن ظفر بك لم يبق عليك
لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى
حتى يراق على جوانبه الـدمُ

لا يسلم للشريف شرفه من أدى الحساد والمعادين حتى يقتل حساده واعداءه فإذا أراق دماءهم سلم شرفه لأنه يصير مهيبا فلا يتعرض له
يؤذى القليل من اللئام بطبعه
من لا يقل كما يقل ويلؤم

يقول اللئيم مطبوع على اذى الكريم لعدم المشاكلة بينهما وليس يريد بالقليل القليل وبالعدد إنما يريد الخسيس الحقير
والظلم في خلق النفوس فإن تجد
ذا عفةٍ فـلـعـلةٍ لا يظـلـم

يحمى ابن كيغلغ الطريق وعرسهُ
ما بين رجليها الطريق الأعظم

إنما قال هذا لأنه كان قد أخذ الطريق على المتنبي وسأله إن يمدحه فلم يفعل وهرب منه ومعنى البيت من قول الفرزدق، وأبحت أمك يا جرير كأنها، للناس باركةً طريق يعمل، وقد أبدع عليّ بن عباس الرومي في مثل هذا حيث يقول في امرأة أبي يوسف بن المعلم، وتبيت بين مقابلٍ ومدابرٍ، مثل الطريق لمقبلٍ ولمدبرِ، كما جرى المنشار يعتورانهِ، متنازعيه في فليج صنوبرِ، وتقول للضيف المعلم سراجةً، إن شئت في استي فأتني يعتورانه، متنازعيه في فليج صنوبر، وتقول للضيف الملم سراجةً، إن شئت في استي فأتني أو في حري، أنا كعبة النيك التي خلقت له، فتلق مني حيث شئت وكبر، يا زوجةَ الأعمى المباح حريمهُ، يا عرس ذي القرنين لا الإسكندر، باتت إذا أفردت عدة نيكها، قالت عدمت الفرد عين الأعور، فإذا أضفت إلى الفريد قرينه، قالت عدمت مصليا لم يوترِ، ما زال ديدنها وذلك ديدني، حتى بدا علم الصباح الأزهر، أرمى مشيمتها برأس ململمٍ، ريانَ من ماء الشبيبة أعجر، عبلٍ إذا قللاق النساء بحده، نلن الأمان من الولاد الأعسر،
أقم المسالح فوق شفرِ سكينةٍ
إن المنى بحلقتيها خضرمُ

المسالح المواضع يعلق عليها السلاح والشفر حرف الفرج ويريد بحلقتيها الفرج والرحم والخضرم البحر الكثير الماء.
وأرفق بنفسك إن خلقك ناقصٌ
واستر أباك فإن أصلك مظلمُ

معنى وأرفق بنفسك أي لا تتحكك بالشعراء كي لا يذكروا خلقك وأصلك ثم صرح بهذا فقال
وغناك مسألة وطيشك نفـخةٌ
ورضاك فيشلةٌ وربك درهمُ

أي أنت مكدٍ فيكون غناك في المسألة عن الناس وليس وراء طيشك حقيقةٌ وإنما ذلك نفخة نفخت فيك
واحذر مناوأة الرجال فإنـمـا
تقوى على كمر العبيد وتقدمُ
ومن البلية عذل من لا يرعوي
عن غيه وخطاب من لا يفهم
يمشى بأربعةٍ على أعقـابـهِ
تحت العلوج ومن وراء يلجمُ

يريد أنه يمشي القهقري حبا للاستدخال وكان يجب أن يقول باربع لأنه يريد اليدين والرجلين لكنه ذهب إلى الأعضاء فذكر
وجفونه ما تستقـر كـأنـهـا
مطروفةٌ أو فت فيها حصرمُ

يريد أنه أبدا يحرك جفونه يستدعي العلوج فيشير لهم بجفونه يحركها حتى كأنها أصيبت بقذى
وإذا أشار محدثا فـكـأنـه
قردٌ يقهقه أو عجوز تلطم

يريد قبح وجهه وكثرة تشنجه وجعل حديثه كضحك القرد حيث لم يفهم لعيه ولهذا جعله مشيرا لأنه لا يقدر على الكلام فيشير وجعل اشارته كلطم العجوز .

( 84 )







خالد العركي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2008, 10:02 PM   #88
خالد العركي
أديب سعودي
 
رقم العضوية : 63
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 851
افتراضي


يقلي مفارقةً الأكف قذاله
حتى يكاد على يدٍ يتعممُ

يريد أنه صفعان تعود أن يصفع فيكاد يتعمم على يده لتصفع يده أيضا
وتراه أصغر ما تراه ناطقـاً
ويكون أكذب ما يكون ويقسم

أحقر ما تراه إذا نطق لعيه لا يكاد يبين وأكذب ما يكون إذا حلق كما قال الآخر، فلا تخلق فإنك غير برٍّ، وأكذب ما تكون إذا حلفتا، أراد وأكذب ما يكون مقسما فوضع المضارع موضع الحال وزاد واوا.
والذل يظهر في الذليل مودةً
وأود منه لمن يود الأرقم

يعني أن الذليل يظهر من اذله المودة إذ ليس يقدر على مكافة و لاامتناع عنده فيتودد إليه على أن الحية أقرب إلى المصافاة من الذليل إذا أظهر الود ومعنى لمن يود أي لمن يظهر وده وهذا من قول سديف، ذلها أظهر المودة منها، وبها منكم كحز المواسي،
ومن العداوة ما ينالك نفـعـه
ومن الصداقة ما يضر ويؤلمُ

يعني أن عداوة الساقط تدل على مباينة طبعه فتنفع وصداقته تدل على مناسبته فتضر وهذا من صالح بن عبد القدوس، عدوك ذو العقل خير من الصديق لك الوامق الأحمق،
أرسلت تسألني المديح سـفـاهةً
صفراء أضيق منك ما ذا أزعم

صفراء اسم أمه أي هي على سعتها أضيق منك فكيف يتجه لي مدحك
أترى القيادةَ في سواك تكسبـاً
يا ابن الأعير وهي فيك تكرمُ

أعير تحقير أعور ويجوز أعيور وكان أبوه إبراهيم الأعور القيادة في غيرك كسب وأنت تتكرم بها تظنها كرما
فلشد ما جاوزت قدرك صاعدا
ولشد ما قربت عليك الأنجمُ

يقول ما أشد تجاوزك قدرك حين تطلب مني المديح وعني يالأنجم أبيات شعره
وأرغت ما لأبي العشائر خالصا
إن الثناء لمن يزار فينـعـم

الأراغة الطلب يقول طلبت من المديح ما هو خالص لأبي العشائر لأنه المنعم على زواره
ولمن أقمت على الهوانِ ببابهِ
تدنو فيوجأ أخدعاك وتنهـم

وجأ الأخدع كناية عن الصفع والنهم الزجر الشديد والبيت من قول جرير، قومٌ إذا حضر الملوك وفودهم، نتفت شواربهم على الأبواب،
ولمن يهين المال وهو مـكـرم
ولمن يجر الجيش وهو عرمرم
ولمن إذا التقت الكماة بـمـازقٍ
فنصيبه منها الكمى المعـلـمُ
ولربما أطر القـنـاة بـفـارسٍ
وثنى فقومها بآخر مـنـهـمُ

يقول إذا أعوجت قناته في مطعون طعن بها آخر فثقفها بذلك
والوجه أزهر والفؤاد مـشـيع
والرمح أسمر والحسام مصممُ

المشيع الجري والمصمم الذي لا ينبو عن الضريبة
أفعال من تلد الكرام كـريمةٌ
وفعال من تلدُ الأعاجم أعجمُ

يعني أن الفعل يشابه النسب فمن كرمت مناسبه كرمت أفعاله وعلى الضد من هذا من كان لئيم النسب كان لئيم الفعل والأعاجم عند العرب لئام وهم يسمون من لم يتكلم بلغتهم اعجم من أي جيلٍ كان قال الراجز، سلوم لو أصبحت وسط الأعجم، بالروم أو بالترك أو بالديلم، إذا لزرناك ولم نسلم، وقول حميد، فلم أر مثلي شاقه صوت مثلها، ولا عربياً شاقه صوت أعجما، فإنه عني بالأعجم حمامةً سمع صوتها.
وورد عليه الخبر بأن أبن كيغلغ يهدده فقال
أتاني كلام الجاهل ابن كيغلغِ
يجوب حزوناً بيننا وسهولا

أي يأتيني وعيده من مسافة بعيدة
ولو لم يكن بين ابن صفراء حائلٌ
وبيني سوى رمحي لكان طويلا

قال ابن جنى صفراء اسم أمه وقال ابن فورجة صفراء كناية عن الإست والعرب تسب بنسبة الرجل إلى الإست كما قال، بأن بنى إستها نذروا دمي، والقول ما قال ابن جنى ومعنى البيت أنه على بعد يوعدني ولو لم يحل بيني وبينه إلا رمحي لكان ما بيني وبينه طويلا بعيدا لأنه لا يصل إلى لجبنه ولا يقدر على الإقدام عليّ
وإسحاق مأمون على من أهانه
ولكن تسلى بالبكاء قـلـيلا

أي يأمنه مهينه ولا يأوى في الجزاء إلى غير البكاء فتسلى عن إهانة من أهانه بالبكاء
وليس جميلا عرضه فيصونه
وليس جميلا أن يكون جميلا

يقول إنما يصان الجميل وعرضه لا يجمل أن يجمل
ويكذب ما أذللته بـهـجـائه
لقد كان من قبل الهجاء ذليلا

وورد الخبر بأن غلمان ابن كيغلغ قتلوه فقال
قالوا لنا مات إسحاق فقلت لـهـم
هذا الدواء الذي يشفى من الحمق
إن مات ماتَ بلا فقـدٍ ولا أسـفٍ
أو عاش عاش بلا خلقٍ ولا خلقِ

يقول إن مات مات فلا أسف على موته ولا يتبين بموته خلل فيكون مفقودا كما قال، فإذا مت مت غير فقيدٍ، أو عاش عاش وليس له خلق حسن ولا خلق جميل.
منه تعلـم عـبـد شـق هـامـتـه
خون الصديق ودس الغدر في الملق
حلـق ألـف يمـينٍ غـير صـادقةٍ
مطرودة ككعوب الرمح في نسـقِ
ما زلت أعرفـه قـردا بـلا ذنـبٍ
صفراً من البأس مملوا من النـزق
كريشةٍ بمـهـب الـريح سـاقـطةٍ
لا تستقر على حالٍ من الـقـلـقِ

يعني كريشة بمهب الريح ساقطة من القلق لا تستقر على حال أي هو من القلق كهذه الريشة
تستغرق الكف فوديه ومنـكـبـه
وتكتسي منه ريح الجورب العرقِ

يريد أنه يصفع فتستغرق أكف الصافعين هذه المواضع من بدنه وهو خبيث الريح فتنتن أكفهم
فسائلوا قاتلـيه كـيف مـات لـهـم
موتا من الضرب أو موتا من الفرق
وأين موقع حد السيف مـن شـبـح
بغير جسـمٍ ولا رأسٍ ولا عـنـقِ
لولا اللئام وشيء من مـشـابـهـه
لكان ألأم طفلٍ لـف فـي خـرقِ

يعني باللئام آباءه يقول لولا ما بينه وبينهم من المشابهة لكان الأم طفل وفي هذا تسويةٌ بينهم وبينه في اللوم
كلام أكثر من تلقى ومنظـره
مما يشق على الآذان والحدق

يجوز أن يريد بالمنظر الوجه ويجوز أن يكون مصدرا مضافا إلى المفعول يريد النظر إليه أي أكثر من تلقى من الناس يشق على الآذان استماع كلامه لأنه لا يقول سديدا وعلى الاحداق النظر إليه لما ينطوي عليه من الغل والخيانة وأبطان غير الجميل.
ونزل على عليّ ابن عسكر ببعلبك فخلع عليه فقال يستأذنه
روينا يا ابن عسكرٍ الهماما
ولم يترك نداك بنا هيامـا
وصار أحب ما تهدي إلينـا
لغير قلي وداعك والسلاما

يقول قد استغنينا عن الهدايا وردنا الارتحال فأحب ما تهديه إلينا أن نودعك ونسلم عليك
ولم نملل تفقدك الموالي
ولم نذمم أياديك الجساما

يقول لسنا نرتحل عنك لملال أو لأنا ذممنا أنعامك علينا
ولكن الغيوث إذا تـوالـت
بأرض مسافرٍ كرهَ الغماما

هذا يحتمل معنيين احدهما أن المسافر إذا كثر عليه المطر مل مقامه واحتباسه لأجل المطر كذلك نحن عطاياك تأتينا وأنت قيدتنا بإحسانك وإنا مسافر أريد الأرتحال ولولا إني على سفرٍ لم أملل نعمتك والمطر يسأله كل أحد إلا المسافر والآخر إن المسافر إذا كثرت الأمطار بالأرض التي فيها وطنه اشتاق إلى وطنه وكره المقام بأرض السفر كذلك نحن قد أحسنت إلينا كل الإحسان فنحن نشتاق أن نأتي الوطن ونسرع الأرتحال والأول أظهر وهذا الوجه الثاني ذكره ابن دوست وليس بظاهر.
وقال في قصيدة قالها وهو صبي
سيف الصدود على أعلى مقلده

ولم يحفظ المصراع الثاني وتكلف الناس له زيادة مصراع فقال بعضهم، بكف أهيف ذي مطلٍ بموعده، وقال الآخر، يفري طلى وأمقيه في تجرده، وقال الآخر، ومجلس العز منه فوق مقعده، والمعنى أنه يقتل بصدوده فكأنه قد تقلد بسيف من الصدود والمقلد العنق لأنه موضع القلادة.
ما أهتز منه على عضو ليبتره
إلا اتقاه بترسٍ من تجـلـدهِ

أي لم يهتز هذا السيف على عضو من أعضاء العاشق ليقطعه إلا استقبله بتجلده وتصبره والمعنى أنه كلما قصده بالصدود عارضه بالصبر.
ذم الزمان إليه مـن أحـبـتـه
ما ذم من بدره في حمد أحمده

تهوس ابن جنى في هذا البيت وأتى بكلام كثير لافائدة فيه فيه ومعنى البيت إن الزمان ذم إلى المتنبي من أحبة المتنبي لأنهم يحيفونه ما ذم الزمان من بدره القمر في حمد أحمده يعني الممدوح والمعنى أن البدر مذموم بالإضافة إلى هذا الممدوح أي إن البدر على بهائه وحسنه دون أحمد هذا.
شمس إذا الشمس لاقته على فرسٍ
تردد النور فيهـا مـن تـردده

أي إذا رأته الشمس وهو يجول في ميدانه على الفرس مترددا تردد نوره في جسم الشمس لأنه أضوء منها فالشمس تستفيد منهالنور وهذا كقوله أيضا، تكسب الشمس منك النور طالعةً، البيت.
إن يقبح الحسن إلا عند طلعته
فالعبد يقبح إلا عنـد سـيده

أي هو مولى الحسن والحسن في كل أحد قبيح إلا في طلعته كالعبد لا يحسن عند كل أحد حسنه عند مولاه
قالت عن الرفد طب نفسا فقلت لها
لا يصدر الحر إلا بعـد مـورده

قالت العاذلة لا تطلب العطاء فإنه غير مبذول فقلت لها إن الحر إذا قصد أمرا لم ينصرف عنه إلا بعد الوصول إليه أي لا بد لي من بلوغ إلى ما اطلبه ومعنى طب نفسا أي دعه ولا تطلبه
لم أعرف الخير إلا مذ عرفت فتى
لم يولد الجود إلا عنـد مـولـده
نفس تصغر نفس الدهر من كبـرٍ
لها نهى كهله في سـن أمـرده

يقول نفسه في عظمها وكبرها تصغر نفس الدهر التي هي مجمع والشر والضمير في الكهل والأمرد يعود إلى الدهر.
وقال يمدح أبا العشائر الحسين بن علي بن الحسين بن حمدان
أتراها لكـثـرة الـعـشـاقِ
تحسب الدمع خلقةً في المآقي

يقول لصاحبه اتظنها لكثرة ما ترى الدمع في مآقي عشاقها تتوهم أنه خلقة فيها فلا ترثي لمن يبكي وهو قوله
كيف ترثي التي ترى كل جفن
راءها غير جفنها غير راقى

يقول كيف ترحم المرأة التي ترى كل جفن من أجفان الناس غير راقٍ للبكاء من هجرها غير جفنها وغير الأولى منصوبة على الاستثناء والثانية على الحال ومعنى راقٍ منقطع الدمع من قولهم رقا الدم والدمع يرقأ رقؤا إذا انقطع
أنت منا فتنت نفسـك لـكـن
ك عوفيت من ضني واشتياق

يقول أنت أيضا من معشر عشاقك أي أنت عاشقة لنفسك حين منعتها منا إلا أنك عوفيت مما نحن فيه من الضني والاشتياق لأنك واصلت محبوبك وهو نفسك ومعنى قتنت نفسك أي بالحب فأنت مفتونة بعشق نفسك بقال فتنته وأفتنته وأبي الأصمعي افتتنه
حلت دون المزار فاليوم لو زر
ت لحال النحول دون العناقِ

يقال حال دونه حائل كما يقال عاق دونه عائق والمزار الزيارة ههنا يقول منعتني عن زيارتك حتى حلت شوقا إليك فلو زرتني اليوم لم تقدري على معانقتي لشدة النحول ودقة الجسم.
إن لحظا أدمتـه وأدمـنـا
كان عمداً لنا وحتف اتفاقِ

أي أن ظرا منك إلينا ومنا إليك أكثرناه كان عن تعمد منا فاتفق لنا فيه الحتف من غير قصدٍ منا له.
لو عدا عنك غير هجرك بعد
لأرار الرسيم مخ المناقي

عدا عنك صرف عنك ومنع من لقائك ومنه قول عنترة، إني عداني أن أزورك فاعلمي البيت وازار بمعنى أذاب يقال مخ رير رار ورير أي ذائب والرسيم ضرب من سير الإبل يقال بعير راسم وابل رواسم والمناقي جمع المنقية وهي الناقة التي لها نقي أي مخ وذلك من السمن يقول لو كان المانع من الوصلك فراقا وبعدا غير الهجران لحملنا الإبل على السير حتى يذوب نقيها للهزال أي لأتعبناها في طلب البعد بيننا كما قال أيضا، نأي المليحة البخل، في البعد ما لا تكلف الإبل، وأراد بعد غير هجرك فلما قدم وصف النكرة نصبه على حال
ولسرنا ولو وصلنا عليهـا
مثل أنفاسنا على الأمارق

قال ابن جنى أي لو وصلنا إليك وهي تحملنا على استكراه ومشقة كما نحمل ارماقنا أنفاسنا وهذا الذي قاله محال كيف يحمل الرمق النفس وكيف تكون الأنفاس على الأرماق بالمعنى الذي ذكره وإنما يعني إنا نحاف مهازيل لم يبق منها إلا القليل كما قال الآخر، أنضاء شوق على أنضاء أسفارٍ، وكما قال هو أيضا، برتني السرى بريَ المدى فرددنني، أخف على المركوب من نفسي جرمي، والمعنى أبلنا كالأرماق ونحن كالأنفاس والهاء في عليها للمناقي
ما بنا من هوى العيون اللواتي
لون أشفارهن لون الحـداق

هذا استفهام معناه التعجب يقول أي شيء أصابنا من هوى العيون السود الأشفار والاحداق والاشفار منابت الأهداب يصفها بالكحل
قصرت مدة الليالي المواضي
فأطالت بها الليالي البواقي

يقول قصرتها بالوصال وطولتها بالهجر وأيام الوصال توصف بالقصر وأيام الفراق توصف بالطول وعني بالمواضي ليالي الوصل وبالبواقي ليالي الفراق وإنما طالت بالليالي المواضي أي يذكرها ويتحسر عليها
كاثرث نائل الأمير من الما
لِ بما نولت من الإبراق

الإيراق مصدر قولهم أورق الصائد إذا لم يصد شيئا وأورق الغازي إذا لم يغنم والناس يحملونه في هذا البيت على الأفعال من الأرق وكان الخوارزمي يقول في تفسير هذا البيت هي تطلب باسهادها الغاية طلب الأمير بأنالته النهاية فكأنها تكاثره نوالا لكن نوالها الأرق ونواله الورق فإن كان أبو الطيب أراد بالإيراق هذا فقد أخطأ لأنه لا يبني الأفعال من الأرق إنما يقال أرق يأرق أرقا وأرقه تأريقا والأولى أن يحمل الأيراق على منع الوصل والتجنيب منه يقول هي في منعها وصلها في النهاية كما ان الأمير في بذله نائله قد بلغ الغابة فكأنها تكاثر عطاه بمنعها.
ليس إلا أبا العشـائر خـلـق
ساد هذا الأنام باستحـقـاق
طاعن الطعنة التي تطعن الفي
لق بالذعر والدم المهـراق

يقول طعنته لسعتها وبعد غورها تطعن الجيش كلهم لأنهم يرون ما يخرج منها من الدم فيخافون لذلك خوفا شديدا فكان تلك الطعنة طعنتهم وكأنه طعنهم جميعا بهذه الطعنة الواحدة
ذات فرعٍ كأنها في حشى المخ
بر عنها من شدة الإطـراق

الفرع مخرج الماء من بين العراقي ويقال أطرق راسه إذا خفضه يقول لها فرغ يخرج منه الدم كفرع الدلو ومن سمع بها أطرق من خوفها حتى كأنها في جوفه استعظاما لها وذات مرفوع لأنه خبر مبتدأ محذوف على تقدير طعنته ذات فرع ومن نصب فهي حال من الطعنة بمعنى واسعة كأنه قال تطعن الفيلق طعنة واسعة.
ضارب الهام في الغبا روما ير
هب أن يشرب الذي هو ساقي

يعني أنه يسقي الأقران كؤوس الموت ولا يبالي بها لو شرب ذلك هو
فوق شقاء للأشق مـجـال
بين أرساغها وبين الصفاق

يقال فرس أشق إذا كان رحب الفروج طويل القوائم يقول فوق أنثى طويلةٍ يجول بين قوائمها الذكر الطويل من الخيل والصفاق جلة البطن
ما رآها مكـذب الـرسـل إلا
صدق القول في صفات البراقِ

يقول من نظر إليها في سرعتها صدق ما يروى في الأخبار من صفات البراق فإنه سار ليلةً من الأرض إلى السماء
همه في ذوي الأسنة لا في
ها وأطرافها لها كالنطاق

أي إذا أحاطت به الأسنة حتى صارت كالنطاق حوله فحينئذ همته في الأبطال لا في اسنتهم ليتحرز منها يشير إلى قلة فكره في الأسنة المحيطة به وإنها لا تثنيه عنهم
ثاقب العقل ثابت الحلم لا يق
در مرء له على إقـلاقِ

لا يقلقه امرؤ لثبات حلمه
يا بني الحارث بن لقمان لا تع
دمكم في الوغى متون العتاق

دعا لهم بأن لا يفارقوا ظهور الخيل ولا تعدمهم الخيل فرسانا في الحرب وقوله في الوغى حشو لكن فيه نكتة وهي أنهم ملوك إنما يركبون الخيل لحرب أو للدفع ملم لذلك خص حالة الحرب
بعثوا الرعب في قلوب الأعادي
فكأن القتال قبل الـتـلاقـي

يقول هيجوا الخوف في قلوب الأعداء فكأنهم قاتلوهم قبل أن لقوهم لشدة خوفهم قبل اللقاء
وتكاد الظبي لما عودوهـا
تنتضي نفسها إلى الأعناق

أي أنها عودت أن تغمد في الأعناق فتكاد تخرج من أغمادها إلى الأعناق قبل الاستلال
وإذا أشفق الفوارس من وق
ع القنا أشفقوا من الإشفاق

الإشفاق الخوف والحذر يقول إذا خاف الفرسان من وقع الرماح خافوهم من الخوف ومن أن ينسبوا إلى الجبن والجزع فتجلدوا وصبروا
كل ذمرٍ يزيد في الموتِ حسنا
كبدورٍ تمامها في المحـاقِ

الذمر الرجل الشجاع وجمعه أذمار قال ابن جنى أي هو من قوم أحسن احوالهم عندهم إن يقتلوا في طلب المجد والشرف فلما كانوا كذلك شبههم ببدور تمامها في محاقها فشبه ما يجوز أن يكون بما لا يجوز أن يكون اتساعا وتصرفا وقال ابن فورجة أراد أن البدور يفضي أمرها إلى المحاق فهو غايتها التي تجري إليها ومصيرها الذي تصير إليه هؤلاء القوم أيضا تمام أمورهم القتل وليس التمام في هذا البيت الذي يعني به استكمال الضوء والدليل على ذلك أنه قال كبدور والبدور لا تكون بدورا إلا بعد استكمال ضوءها ولو أراد استكمال الضوء لقال كأهلة هذا كلامه وعلى ما ذكره لا مدح في هذا البيت فإن كل حي على ما ذكره يفضي أمره إلى الموت وآخره الهلاك وإنما شبههم ببدور تمامها في المحاق بزيادتهم حسنا بالموت لا بانتهاء آخر أمرهم إلى الموت والمعنى أنهم إذا قتلوا في طلب المجد والذكر أزاداد شرفهم فزاد حسن ذكرهم بموتهم كالبدور فإنها تستفيد الكمال بالمحاق وما لم يصر إلى المحاق لم يتم لأنه من المحاق يرتفع إلى درجة الكمال فمحاقها سبب كمالها كذلك هؤلاء بأن يقتلوا يتكسبون ذكرا وشرفا والذي ذكره أبو الفتح وجه آخر وهو أنه شبههم ببدور تمامها في محاقها إن وجد ذلك وجاز وجوده والذي ذكرنا هو الوجه
جاعلٍ درعـه مـنـيتـه إن
لم يكن دونها من العار واقي

قال ابن جنى أي ينغمس في منيته كما ينغمس في درعه مخافة العار وهذا تفسير غير كافٍ ولا مقنع وليس للإنغماس ههنا معنى إنما يريد أنه يتقي العار ولو بموته فإن لم يجد واقيا من العار غير منيته جعلها درعا له فاتقى بها العار وإنما جعل منيته درعه لأنه اتقى بها العار كما يتقي الموت والهلاك بالدروع.
كرم خشن الجوانب مـنـهـم
فهو كالماء في الشفار الرقاقِ

أي له كرم خشن جوانبه للاعداء لأنه لا ينفاد لهم بل يأتي عليهم بما فيه من الكرم ثم شبه ذلك الكرم بالماء وهو لين عذب وإذا صار في شفار السيف شحذها ونفذها وجعلها قاطعة ذات غربٍ وحدة كذلك كرمه فيه ليس لأوليائه وخشونة على أعدائه وهو كما قال ابن جنى أي أنه رقيق الطبع في المنظر فإذا سيم خسفا خشن جانبه واشتد إباؤه
ومعالٍ إذا ادعـاهـا سـواهـم
لزمتـه جـنـاية الـسـراق
يا ابن من كلما بدوت بـدا لـي
غائب الشخص حاضر الأخلاق

أي أنت شديد الشبه بأبيك فإذا ظهرت لي شاهدت فيك أخلاقه وإن غاب شخصه
لو تنكرت في المكر لقومٍ
حلفوا أنك انبه بالطلاق

التنكر إن يغير الزي حتى لا يعرف يقول لو غيرت زيك في الحرب حتى لا يعرفك أهلها لعرفوك بشبه أبيك حتى يحلفوا بالطلاق أنك ابنه
كيف يقوى بكفك الزند والآف
اق فيها كالكف في الآفاق

يقول كيف يطيق زندك حكمل كفك وقد اشتملت على نواحي الأرض أي اقتدرت على الدنيا كلها فصغرت في قبضتك حتى صارت بمنزلة كف الإنسان في سعة الآفاق
قل نفع الحديد فيك فمـا يل
قاك إلا من سيفه من نفاق

يقول اعداؤك لا يقدرون عليك بالحديد لامتناعك عن اسلحتهم ببأسك وشجاعتك وشدة شوكتك فلا يلقاك إلا من يخدعك بنفاقه فيجعل النفاق سيفا له والمعنى إن اعداءك يحيدون عن مجاهرتك بالحرب إلى موارتك بالنفاق
إلف هذا الهواء أوقع في الأن
فس أن الحمام مر المـذاق

يقول الأنفس ألفت الهواء فظنت أن الموت كريه الذوق لإلفها الهواء الرقيق الطيب وذلك أوقع في أنفسهم أن الموت مر الطعم وفي هذا بيان عذر أعدائه حين جنبوا عنه ولم يجاهروه بالحرب لأن حب الحياة زين لهم الجبن وأراهم طعم الحمام مرا وهو نفس منقطع وربما كان راحة المريض والمغموم ويجوز أن يكون هذا ابتداء كلامس لا يتصل بما قبله
والأسى قبل فرقة الروح عجز
والأسى لا يكون بعد الفراق

قال أبو الفضل العروضي يقول لا يجب أن ياسى الإنسان للموت بعد يقينه بوقوعه فإنه قبل الوقوع لا ينفع الحذر وينغص العيش فإذا وقع فلا أسى عليك ولا علم لك به وقد نسب في هذا إلى الإلحاد وقال ابن فورجة يقول إن خوف الموت من اكاذيب النفس ومن إلفنا هذا الهواء وإلا فقد علم أن الحزن على فراق الروح قبل فراقه من العجز وعلم ايضا أن الحزن على المفارقة لا يكون بعد الموت فلما ذا يجبن الإنسان هذا كلامه وهذا البيت والذي قبله حث على الشجاعة وتحذير عن الجبن وتهوين للموت لئلا يخافه الإنسان فيترك الإقدام هذا مراد أبي الطيب ولم يقصد الالحاد وإنما قال هذا من حيث الظاهر
كم ثراء فرجت بالرمح عنـه
كان من بخل أهله في وثاق

يقول كم مالٍ كان البخل قد أوثقه ومنعه عن طلابه قتلت أربابه فاطلقت عنه الوثاق وأبحته لطلابه .

( 85 )







خالد العركي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لقاء مع أبي الطيب المتنبي .. أعماق البحر.. الأدب العربي 9 06-02-2011 10:15 PM
أبو الطيِّب المتنبي . يحيى الحكمي الأدب العربي 4 01-18-2011 08:41 PM
مناقشة ديوان «المتنبي يشرب القهوة» في فرع اتحاد الكتاب بالزقازيق د. حسين علي محمد الأدب العربي 2 08-05-2008 01:07 PM
ديوان ..صهيل البقايا ( للشاعر عيسى جرابا ) بالنص خالد العركي الأدب العربي 38 08-08-2007 07:11 PM
مع المتنبي فيصل عبد الوهاب نصـوص أدبيّة 10 07-25-2007 10:13 PM


الساعة الآن 08:54 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس بالضرورة تمثل رأي المنتدى